الخبر وما وراء الخبر

السفير اليمني بسوريا يلتقي الطلاب اليمنيين في جامعة تشرين بمناسبة الذكرى 55 للاستقلال

27

حضر السفير اليمني بسوريا عبدالله علي صبري اللقاء الطلابي المنعقد بجامعة تشرين في محافظة اللاذقية السورية بالتزامن مع الذكرى 55 لاستقلال جنوبي اليمن وجلاء آخر جندي بريطاني من عدن.

وفي اللقاء الذي نظمه اتحاد الطلاب اليمنيين بالجامعة أكد السفير صبري على دور وأهمية الجبهة التعليمية في ملحمة الصمود والتحدي ومواجهة العدوان والحصار السعودي الأمريكي الغاشم وفي النهضة والارتقاء باليمن في مختلف المجالات التنموية.

وأشار صبري إلى أن اليمن يخوض اليوم معركة الاستقلال الثانية وأن الأحرار من أبناء اليمن لن يستكينوا حتى إنجاز هذا الاستحقاق كما فعل المناضلون الشرفاء في الماضي القريب.

وفي اللقاء الذي أداره رئيس اتحاد الطلبة اليمنيين بالجامعة حامد المدحني، استمع صبري إلى مداخلات الطلاب وتساؤلاتهم بشأن أوضاعهم الدراسية والمشكلات والعوائق التي تواجه البعض منهم، مؤكدا أن السفارة بالتعاون مع الملحقية الثقافية تعمل على تذليل كل الصعاب بما يساعد الطلاب على المضي في مشوارهم التعليمي وتحقيق طموحاتهم المتسقة مع المصلحة العليا للوطن.

كما أشاد في معرض ردوده بتعاون رئاسة الجامعة وفرع حزب البعث العربي الاشتراكي والتسهيلات التي قدموها ويقدمونها للطلاب اليمنيين ومعاملتهم بمثل الطالب السوري، وهو ما ساعد الكثير من الطلاب على الاستمرار والتفوق، ومواصلة الدراسات العليا أو العودة إلى الوطن.

من جهته أشاد نائب رئيس جامعة تشرين بمثابرة الطلاب اليمنيين ومستواهم العلمي والسلوكي المتميز مؤكدا أن الجامعة تبذل قصارى جهدها في خدمة طلابها سوريين وعرب وأن أبواب إدارة الجامعة مفتوحة لمعالجة أية إشكالات أو معوقات تعترض الطلاب اليمنيين.

وتحدث في اللقاء المستشار الثقافي بالسفارة اليمنية محمد حنظل ومسؤول الطلبة اليمنين الدارسين في سوريا عن حزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور معتز القرشي.

وكان السفير صبري قد شارك في افتتاح معرض ” وجوه من نور” في نسخته الثالثة الذي احتضنته جامعة تشرين بمناسبة أعياد الثورة اليمنية وأعياد تشرين السورية برعاية أمينة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالجامعة الدكتورة ميرنا دلال.

وحيت الدكتورة دلال التضحيات والدماء التي نزفت من أجل الحرية والسيادة في اليمن وسوريا، وقالت: هذه الفعالية هي مناسبة لإحياء أعياد تشرين المجيدة في سوريا وأعياد الثورة اليمنية، ومن جهة ثانية هي عرفان للشهداء ومشاعل النور التي بددت عتمة الطريق للوصول إلى مستقبل واعد لأجيالنا.

فيما أشاد رئيس جامعة تشرين الدكتور بسام محمد بالمعرض الذي حمل رسالة وجدانية مؤثرة، ومن خلاله “قرأنا سر انتصار الشعب اليمني” حسب تعبيره.