الخبر وما وراء الخبر

تدشين مهرجان التسوق الأول للملبوسات والمنسوجات والجلديات

2

دشن عضو المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي، اليوم الأربعاء، بحديقة السبعين في العاصمة صنعاء فعاليات مهرجان التسوق الأول للملبوسات والمنسوجات والجلديات.

واطلع النعيمي على محتويات أجنحة المهرجان، والمنتجات المحلية المعروضة من الملبوسات والمنسوجات والجلديات المتنوعة، والجوانب الفنية والإبداعية التي تتميز بها الأسر المنتجة في تقديم منتجاتها المختلفة.

وبارك النعيمي الجهود التي حققت ثمارها فيما يخص المنتجات الصغيرة والأصغر، مشيداً بتنظيم المهرجان ودوره في تشجيع الأسر المنتجة في مختلف المجالات.

وأكد حرص المجلس السياسي الأعلى على دعم المنتجات المحلية وتطويرها وصولاً بها إلى الاكتفاء الذاتي والاستغناء على المنتجات المستوردة.

ودعا النعيمي، القطاع الخاص إلى دعم الجهود والأعمال التي تنفذها الأسر المنتجة، وبما يسهم في تعزيز جودة المنتجات لتمكينها من المنافسة وتلبية الاحتياج والإسهام في تخفيض فاتورة الاستيراد.

وشدد على دعم الطبقة الوسطى والأسر المنتجة، ومساهمة القطاع الخاص والدولة التي تسعى لتحويل الأسر المنتجة إلى نواة للتنمية المحلية والاكتفاء من الاستيراد، حاثاً المنتجين على تحسين منتجاتهم، بما يكفل المنافسة وتجاوز المعوقات في هذا الجانب.

ودعا النعيمي وسائل الاعلام إلى الاضطلاع برسالتها التوعوية للمجتمع بالتوجه لتشجيع المنتجات المحلية، والعمل على تطوير المعامل إلى مصانع وشركات منتجة في المرحلة المقبلة.

من جانبه، أشار أمين العاصمة حمود عباد إلى أهمية المهرجان لإتاحة الفرصة لإشهار المنتجات المحلية وتشجيع الأسر المنتجة على عرض منتجاتها والترويج لها أمام المستهلكين بأسعار مناسبة.

واعتبر أمانة العاصمة، شريكة في المشاريع الصغيرة والأصغر لتكون ركيزة مهمة للصناعات الكبيرة، موضحاً أن هناك تنسيق مع الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر فيما يتعلق بتوفير مواقع رئيسية لمختلف المعارض، وتمكين الأسر المنتجة من تقديم منتجاتها وعرضها للمستهلكين.

وأوضح عُباد أن أمانة العاصمة بصدد تقديم قروض بيضاء لتشجيع الأسر المنتجة لتوسيع أنشطتها في صناعة المنتجات والملبوسات المحلية، وتقديم التسهيلات الممكنة للنهوض بهذا القطاع وتمكينه من تحقيق الاكتفاء من المنتجات المحلية.

بدوره، أكد نائب وزير الصناعة والتجارة أحمد الشوتري، أهمية المهرجان في تشجيع المنتجات المحلية الصغيرة والأصغر، مبيناً أن وزارة الصناعة تسعى لتشجيع الأعمال والمنتجات الصغيرة، من خلال إعفائها من رسوم التسجيل والنشء في الوزارة.

ولفت إلى التوجه لتشجيع وتنمية المنتجات خاصة اليدوية المحلية، مؤكداً استعداد الوزارة تقديم أي دعم للمنشآت الصغيرة والأصغر وهناك مساعٍ لإعفائها من بقية الرسوم المحلية.

فيما أشار رئيس الاتحاد التعاوني للمنسوجات والملبوسات والأسر المنتجة محمد حُميد، إلى أن المهرجان يهدف لتوفير المنتج المحلي من المنسوجات والملبوسات بجودة وأسعار رخيصة لتكون في متناول المستهلكين.

وبين أن المهرجان يحظى بمشاركة واسعة من قبل العديد من مشاغل ومعامل الخياطة، حاثاً على الاهتمام بالمنتج المحلي من الملابس والمنسوجات، ما سينعكس تأثيره على الاقتصاد الوطني.

واعتبر حُميد المهرجان فرصة لتقديم منتجات محلية ذات جودة وبأسعار مناسبة تلبي احتياج المستهلكين.

المهرجان يستمر لمدة ثلاثة أيام، بتنظيم من الاتحاد التعاوني للملبوسات والمنسوجات والجلديات بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر.