الخبر وما وراء الخبر

القوات الجوية الروسية والصينية تسير دوريات مشتركة فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي

6

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، أن روسيا والصين نفذتا دورية جوية مشتركة أخرى في المنطقة الآسيوية والمحيط الهادئ.

ووفق وكالة “نوفوستي” الروسية حلقت مجموعة جوية من الطائرات الحاملة للصواريخ الاستراتيجية الروسية من طراز “تو – 95 إم إس”، وقاذفات القنابل الاستراتيجية الصينية “Xian H-6” فوق مياه بحر اليابان وبحر الصين الشرقي، فيما أمنت المقاتلات الروسية من طرازي “سو -30 إس إم” و”سو – 35 إس”، الحماية للسرب المشترك.

ولأول مرة في سياق الدوريات الجوية المشتركة، هبطت طائرات روسية في مطار بالصين، وهبطت طائرات صينية في مطار بروسيا.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن حاملات الصواريخ الاستراتيجية في مرحلة محددة من الرحلة، رافقتها مقاتلات أجنبية، فيما تصرفت الطائرات الروسية والصينية بصرامة وفقًا لأحكام القانون الدولي، ولم يُسمح بالدخول إلى المجال الجوي للدول الأجنبية.

وكان الجيش الكوري الجنوبي قد قال في وقت سابق اليوم: إن طائرتين حربيتين صينيتين و6 طائرات حربية روسية دخلت منطقة ما يسمى تحديد الدفاع الجوي لكوريا الجنوبية دون إشعار مسبق اليوم الأربعاء، مما دفع القوات الجوية إلى إرسال مقاتلات إلى مكان الحادث.

وجاء دخول الطائرات إلى في المنطقة في الوقت الذي تسعى فيه كوريا الجنوبية لتعزيز تحالفها مع الولايات المتحدة في مواجهة الصين وكوريا الشمالية، بالتزامن مع موقفها المعارض لروسيا في الحرب الأوكرانية.

وكانت روسيا قد أوضحت عدة أن “منطقة تحديد الدفاع الجوي” أنشأتها سيئول من جانب واحد ولا تفرض التزامات قانونية على الدول الأخرى، فيما صرّحت السفارة الروسية لدى كوريا الجنوبية بأن طلعات الطيران الروسية تتوافق مع المعايير الدولية.