الخبر وما وراء الخبر

كوريا الجنوبية: طائرات صينية وروسية دخلت منطقة الدفاع الجوي

9

قال جيش كوريا الجنوبية: إن طائرات حربية صينية وروسية دخلت منطقة الدفاع الجوي الكورية الجنوبية، من دون إخطار مسبق.

ووفق وكالة “يونهاب” قالت هيئة الأركان المشتركة في سيئول إن طائرتين حربيتين صينيتين و6 طائرات حربية روسية دخلت منطقة تحديد الدفاع الجوي لكوريا الجنوبية دون إشعار مسبق اليوم الأربعاء، مما دفع القوات الجوية إلى إرسال مقاتلات إلى مكان الحادث.

وجاء دخول الطائرات إلى في المنطقة في الوقت الذي تسعى فيه كوريا الجنوبية لتعزيز تحالفها مع الولايات المتحدة في مواجهة الصين وكوريا الشمالية، بالتزامن مع موقفها المعارض لروسيا في الحرب الأوكرانية.

وكانت روسيا قد أوضحت عدة أن “منطقة تحديد الدفاع الجوي” أنشأتها سيئول من جانب واحد ولا تفرض التزامات قانونية على الدول الأخرى، فيما صرّحت السفارة الروسية لدى كوريا الجنوبية بأن طلعات الطيران الروسية تتوافق مع المعايير الدولية.

ولم يصدر إلى الآن أي تعليق من الجانبين الروسي أو الصيني على هذه الأنباء، حتى الآن.

وقالت هيئة الأركان المشتركة إن الطائرات الحربية حلقت عبر KADIZ لكنها لم تنتهك المجال الجوي الإقليمي لكوريا الجنوبية.

وأوضحت أنه في الساعة 5:48 صباحا، حلقت قاذفتان صينيتان من طراز H-6 فوق KADIZ من منطقة على بعد 126 كيلومترا شمال غرب جزيرة إيو، وهي صخرة مغمورة جنوب جزيرة جيجو الجنوبية، وغادرت KADIZ في الساعة 6:13 صباحا.

وفي الساعة 6:44 صباحا، عادت القاذفات إلى KADIZ من منطقة شمال شرق مدينة بوهانغ الساحلية الجنوبية في كوريا الجنوبية وخرجت من KADIZ في الساعة 7:07 صباحا.

ثم حلقت 6 طائرات روسية – 4 قاذفات من طراز TU-95 ومقاتلتان من طراز SU-35 – بالإضافة إلى قاذفتين صينيتين من طراز H-6 إلى KADIZ من منطقة على بعد 200 كيلومتر شمال شرق جزيرة أولونغ لكوريا الجنوبية في الساعة 12:18 بعد الظهر وخرجت من KADIZ في الساعة 12:36 بعد الظهر.

وقال مراقبون إن البلدين شاركا فيما يبدو في مناورة جوية مشتركة.

وتم نشر الطائرات العسكرية الكورية الجنوبية، بما في ذلك طائرات F-15K، في خطوة تكتيكية ضد موقف عرضي محتمل، وفقا لهيئة الأركان المشتركة.

يذكر أن ما يسمى منطقة الدفاع الجوي التي أنشأتها سيول ليست مجالا جويا إقليميا ولكنها مصممة لاستدعاء الطائرات الأجنبية لتعريف نفسها لمنع الاشتباكات العرضية؛ حسب قولها.