الخبر وما وراء الخبر

الناتو يتوقع زيادة توريد أنظمة الدفاع الجوي لأوكرانيا

2

أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ أنه يتوقع من الاجتماع الوزاري للحلف في بوخارست قرارا بزيادة توريدات أنظمة الدفاع الجوي لأوكرانيا.

ووفق موقع “روسيا اليوم” قال ستولتنبرغ خلال لقائه بالرئيس الروماني كلاوس يوهانيس قبيل انطلاق اجتماع وزراء خارجية الناتو في العاصمة الرومانية يوم الاثنين: “أتوقع أن إحدى الرسائل في ختام لقاء وزراء الخارجية هنا في بوخارست ستكون ضرورة زيادة توريدات أنظمة الدفاع الجوي، وكذلك قطع الغيار والذخيرة لمختلف أنظمة الدفاع الجوي، والتدريب على استخدامها أيضا”.

يذكر أن بوخارست تستضيف الاجتماع الوزاري للناتو خلال الفترة بين 28 و30 نوفمبر.

وكانت الخارجية الأمريكية قد أكدت في وقت سابق أن أحد المواضيع الرئيسية سيكون الوضع في أوكرانيا، و”تطبيق العقيدة الاستراتيجية الجديدة للناتو، بما في ذلك الرد على التحديات من قبل الصين وأمن الطاقة وحماية البنية التحتية الحيوية وجهود الحلف لتعزيز الاستقرار في البوسنة والهرسك وجورجيا ومولدوفا”.

يذكر أن استراتيجية الناتو الجديدة تقول إن روسيا “تشكل خطرا مباشرا” على أمن الحلف.

على صعيد منفصل يناقش الممثلون الدائمون للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، فرض عقوبات جديدة ضد روسيا في اجتماع استثنائي الاثنين، على جدول أعمال الاجتماع.

وستجري مناقشة “قرار المجلس والقرار المتعلق بالتدابير التقييدية فيما يتعلق بأعمال روسيا المزعزعة لاستقرار الوضع في أوكرانيا”، وبناء على نتائج المناقشة، يمكن الاتفاق على عقوبات جديدة على المستوى الوزاري من خلال توقيع قرار جديد.

ويذكر أنه من المقرر عقد الاجتماع أمس الاثنين الساعة 18.45 بالتوقيت المحلي، وتعقد الاجتماعات المقررة للممثلين الدائمين لدول الاتحاد الأوروبي، كقاعدة عامة يومي الأربعاء والجمعة.

وتم تقديم حزمة عقوبات اقتصادية ضد روسيا من الاتحاد الأوروبي، بمسمى “الإجراءات التقييدية فيما يتعلق بإجراءات روسيا، التي تزعزع استقرار الوضع في أوكرانيا”، لأول مرة في 31 يوليو 2014، على خلفية الأحداث في شبه جزيرة القرم.

ومنذ ذلك الحين، تم تمديد العقوبات وتوسيعها بشكل متكرر، وتتعلق هذه العقوبات بقطاعات الاقتصاد الروسي ولا تشمل قيودا شخصية.

ومنذ نهاية فبراير، قدمت دول الاتحاد الأوروبي ثماني حزم من العقوبات ضد روسيا بسبب الأزمة في أوكرانيا، وتشمل الإجراءات قيودا اقتصادية وشخصية.

وفي وقت سابق، صرح دبلوماسي كبير في الاتحاد الأوروبي، بأنه من المرجح أن يتم الاتفاق على حزمة جديدة من العقوبات ضد روسيا قبل نهاية العام.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن الاتحاد الأوروبي يعد الحزمة التاسعة من العقوبات ضد روسيا “بأقصى سرعة ممكنة”.