الخبر وما وراء الخبر

اختتام أعمال المؤتمر الوطني الأول لتطوير المناهج وتنويع مسارات التعليم

7

اختتمت، اليوم الاثنين، بالعاصمة صنعاء فعاليات وأعمال المؤتمر الوطني الأول لتطوير المناهج وتنويع مسارات التعليم الذي نظمته وزارة التربية والتعليم على مدى خمسة أيام.

وأكد نائب وزير التربية والتعليم عبدالله النعمي في كلمة له أن مؤتمر تطوير المناهج استند إلى آليات علمية معمول بها ومعتمدة، مشددا على أن الدراسات التي أُنجزت لن تكون حبيسة الأوراق وسنعمل على تفعيلها في الواقع.

وأشار إلى أن مؤتمر تطوير المناهج أتى استمرارا لأعمال سابقة استمرت لأكثر من عام، داعيا الجميع للاضطلاع بواجباتهم للوقوف إلى جانب العملية التعليمية وتجويد أدائها.

وقال: إن كل الدول تعمل على تطوير مناهجها ونحن نسعى إلى ذلك بعيدا عن محاولات التشويه، مضيفا أن قوى العدوان عملت على شلّ العملية التعليمية بكل الوسائل منها استهداف المنشآت وقطع مرتبات المعلمين.

إلى ذلك، شددت توصيات فريق تنويع مسارات التعليم على ضرورة تطوير أهداف التعليم الأساسي والثانوي بما يتناسب مع التطورات العلمية والتكنولوجية واحتياجات سوق العمل.

ودعت التوصيات إلى التهيئة المجتمعية عن طريق وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وإلى التجريب المرحلي لمدة ثلاث سنوات للمسارات المقترحة في المدارس المحورية بعواصم المحافظات.

واشتملت التوصيات على بناء قائمة معايير وكفايات محددة لكل مسار مع مراعاة الوزن النسبي للمقررات والخطة الدراسية بما يتوافق مع الوزن النسبي لمقررات التعليم الثانوي العربي والدولي

وأكدت على وضع شروط وضوابط تنظم عمليات الالتحاق بالمسارات وكذا الانتقال من مسار إلى آخر، مشددة على المواءمة بين المسارات المقترحة من حيث عدد المواد، داعية إلى دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المسارات.

وانطلقت الأربعاء الفائت، فعاليات المؤتمر الوطني الأول لتطوير المناهج وتنويع مسارات التعليم، الذي تنظمه على مدى خمسة أيام وزارة التربية والتعليم.