الخبر وما وراء الخبر

قائد الحرس الثوري الإيراني: الفتنة الأخيرة ستكون مقرة للأمريكيين والصهاينة وحلفائهم

8

أعتبر القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن بلاده تواجه اليوم حربا عالمية كبيرة، حيث دخل كل قوى الكفر والشرك من جميع أنحاء العالم مع مرتزقته وفروعه الداخلية لمحاربة الثورة ولزعزعة الأمن والوحدة الوطنية، مؤكدا أن الفتنة الأخيرة ستكون مقبرة للأمريكيين والصهاينة وحلفائهم.

وفي ملتقى شموخ المقاومة أمام أكثر من 15 ألف من قوات التعبئة، أعرب اللواء سلامي عن ثقته في انهيار الكيان الصهيوني، مؤكدا أن الثورة الإسلامية الإيرانية لن تتضرر.

ووفق وكالة “إرنا” قال سلامي: إن أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني والنظام السعودي دخلوا إلى الساحة بكل قواهم لكننا سنحول بالتأكيد مشهد الفتنة الكبيرة هذه والحرب العالمية إلى مقبرة لأعدائنا من الأمريكيين والصهاينة وحلفائهم.

وأضاف أن أمريكا والكیان الصهيوني وفرنسا وألمانيا وبریطانیا وآل سعود خلق توترا في المشهد السياسي بهذا البلاد من خلال وسائل إعلامهم المثيرة للانقسام، لكن الشعب الإیراني يتحلی بالبصیرة وعلی علم بهذه القضایا.

وتابع إن جذور هذه الثورة قوية لدرجة أنه إذا أراد جميع الأعداء قطع حتى أحد فروع هذه الشجرة، فلن يتمكنوا من تحقیق ذلك أبدًا، مضيفا أن العدو لا يعرف أن هذا البلد والثورة قويتان وصامدتان، مشيرا إلى أن قوات التعبئة بقيادة قائد الثورة الإسلامیة قد ألحقت هزائم كبيرة بالأعداء.