الخبر وما وراء الخبر

السيد الخامنئي: الاستعمار الغربي أدخل المنطقة في حروب والثورة الإسلامية قلبت الموازين

9

أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد على الخامنئي، اليوم السبت، أن جبهة الاستعمار الغربي لديها سلوك وتوجه خاص تجاه ما يسموه الشرق الأوسط، وبسبب الاهتمام بهذه المنطقة زرعوا الكيان الصهيوني في المنطقة كمعسكر لأوروبا وأمريكا وادخلوا المنطقة في حروب.

وخلال استقبله حشدا من قوات التعبئة الشعبية بمناسبة أسبوع التعبئة الشعبية في إيران، قال السيد الخامنئي إن الجبهة الاستعمارية الغربية تتخذ نهجًا خاصًا تجاه غرب آسيا لما لها من الأهمية ولمصادرها النفطية كون النفط هو أهم عامل في حركة العجلات الصناعية للغرب.

وأضاف، أن لدى الاستعمار الغربي خطط لاستهداف هذه المنطقة لأنها تحظى بأهمية كبيرة لتستمر حركة اقتصادهم، مشيرا إلى أن المستعمرين الغربيين جاؤوا ونهبوا ثروات هذه المنطقة وحصلوا على إمكانات معنوية ومادية وتطوروا عسكريا.

وأوضح أن الأمريكيين قرروا شل دول الجوار، وهي العمق الاستراتيجي للجمهورية الإسلامية، قبل قرار لشن العدوان علي إيران، مضيفا كشف الأمريكيون أنفسهم عن هذه الخطة عام 2006، وقالوا “الأمريكيون” يجب علينا أن نطيح بالدول الست وهي العراق وسوريا ولبنان وليبيا والسودان والصومال قبل مهاجمة إيران، لضرب العمق الاستراتيجي لإيران.

ولفت إلى أن إيران لديهم تحظى بأهمية كبيرة بسبب أن لديها ثروات أكبر من بلدان النفط وهي تمثل موقعا جغرافيا حساسا بالنسبة لهم، ومنذ القدم كانوا يقولون إن موقع إيران مهم جغرافيا لذلك يستهدفوننا بالعملاء وغيرهم ومنذ القدم.

وشدد على أن الثورة الإسلامية في إيران فجأة وقلبت كل الموازين وأربكت حساباتهم وسددت لهم ضربة ماحقة أصابتهم بالذهول.

التعبئة ثقافة وخطاب وفكر

وأوضح السيد الخامنئي أن نحن لدينا الملايين اليوم من التعبويين الرسميين وهم أعضاء في الباسيج، مضيفا لدينا ملايين التعبويين غير الرسميين ولدينا تعبويون في بقية البلدان يفهمون توجهاتنا ونفهم توجهاتهم وهذه ثمرة من ثمار الثورة.

وقال قائد الثورة الإسلامية إن التعبئة تعتبر ثقافة وخطابًا وفكرًا، وأكد أنها ليست مجرد مؤسسة عسكرية بل مكانتها أعلي منها ولا تقتصر نشاطاتها على المجال العسكري فقط، بل يجب أن يكون حاضراً في جميع المجالات، بما في ذلك العلوم الدينية والعلوم المادية.

واعتبر قيام قوات التعبئة بعمل جهادي دون أي توقعات من ميزات هذه القوات، مشيرا إلى أن للتعبئة مكانة بارزة في الجغرافيا السياسية للعالم الإسلامي.

الأمريكيون كاذبون لا يريدون إلا الامتيازات

إلى ذلك أكد السيد الخامنئي أن مشكلتنا مع أمريكا لا يمكن حلها بالتفاوض لأنهم كاذبون وإذا أعطيناهم اليوم امتياز سيطلبون امتيازات أخرى وواشنطن لا تقبل سوى أخذ الامتياز تلو الآخر متسائلا أي مواطن إيراني غيور على وطنه مستعدٌ لتقديم تنازلات لأمريكا.

وأضاف أن ما تريده أمريكا هو أن يتخطى الشعب الإيراني كل الخطوط الحمراء، مؤكدا أن أمريكا لا تنفذ التزاماتها وقد نقضوا الاتفاق النووي مع إيران،

وخاطب قوات التعبئة بقوله عليكم الانتباه بتسلل العدو إلى قوات التعبئة؛ وتنبهوا من الفاسدين المتنكرين بلباس التعبئة ولباس الدين.

وأشار إلى أن الشهيد قاسم سليماني دحض المؤامرة ضد الأعداء وكانوا يهابوه ويخافوه، مخاطبا عناصر التعبئة أنتم دافعتم عن البلد والجماعات التي أوجدتها أمريكا وأنتم البواسل في سوح المعترك.

وأكد أن أي مثير للشغب وأي إرهابي يجب أن يتلقى ردا ويجب على التعبوي أن يعي قدر التعبئة، مضيفا يجب أن نعالج أمور مثيري الشغب وهو نموذجا للمخطط الاستعماري الذي فشل سابقا.

وشدد على التعبوي أن لا ينسى المواجهة الأساسية هي مع المستكبرين وهؤلاء المشاغبون هم جهلاء وعملاء، مضيفا يجب أن لا نغفل عن المواجهة الحقيقة مع العدو.

وقال: اعرفوا مؤامرات وخطط العدو وقيسوا نموكم المعنوي هل أنتم تتقدمون أم تتراجعون، مردفا أن أهم ما يقوم به العدو اليوم هو بث الأكاذيب عبر القنوات والفضاء الافتراضي، والإساءة إلى الأشخاص ويلفقون الأكاذيب، مضيفا عليكم مسؤولية التبيين واحد نقاط ضعف العدو هو وعيكم.

كما أكد السيد الخامنئي أن العدو يسعى للسيطرة على العقول وهي أهم عنده من السيطرة على الأرض فإذا ما سيطر على العقل ستقدم له الأرض، مضيفا حافظوا على استعدادكم العملي كي لا تتفاجؤوا من عالم السياسة.