الخبر وما وراء الخبر

اللواء سلامي يُحذر الأعداء من التجاوز على أمن إيران

3

حذر قائد حرس الثورة الإسلامية في إيران، اليوم الخميس، الأعداء من التجاوز على أمن البلاد، مؤكدًا أن العدو غاضب بشدة ومجروح لفشل جميع سياساته تجاه إيران.

وفي خطاب بجموع قوات التعبئة الشعبية في ذكرى تأسيسها وصف اللواء سلامي قوات التعبئة في إيران بأن لا حدود لها ولا نهاية، قائلًا إن “قوات التعبئة الشعبية كانت في كل الميادين واللحظات الخطرة ووقفت أمام كل مؤامرات الأعداء وأفشلت كل آمالهم وسياساتهم في كل المجالات.

وأشار إلى أن قوات التعبئة الشعبية أعادت الأراضي المحتلة رغم كل الصعوبات والمخاطر، لافتًا إلى أن الوقفة الرجولية والبطولية لقوات التعبئة الشعبية وروح الشهادة التي تحملها كانت مدرسة للتحرر ومقارعة الاستكبار.

وشدد اللواء سلامي على أن قوات التعبئة الشعبية تنادي بالأمن والسكينة والتقدم والرفاهية والهدوء للشعب الإيراني وتحفظ حدود الله وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، مضيفًا أن “قوات التعبئة الشعبية تقف اليوم أمام فتنة دولية كبيرة تتمثل بأعمال الشغب الأخيرة”.

وأكد سلامي أن العدو غاضب بشدة ومجروح لأن جميع سياساته باءت بالفشل داخل البلاد، مشيرًا إلى أن أمريكا وحلفاؤها كانوا يهدفون عزل إيران وشعبها عن العالم لكنها واصلت مسيرتها في التقدم والتطور وتحقيق الانجازات الجديدة.

وقال قائد حرس الثورة الإسلامية: “العدو لا يستطيع أن ينظر إلى بلادنا التي تحكم بالنظام الإسلامي وتحارب الدول الاستكبارية وتفشل مخططاتها”.

وأشار إلى أن الرؤساء والحكام الأمريكيون هم استمرار للسابقين منهم ولم يغيروا سياساتهم، لافتًا إلى أن الكيان الصهيوني هو الذي يقوم بدور المنفذ لمخططات الأميركيين والبريطانيين.

وخلص اللواء سلامي بالقول: “نقول للأعداء إن من يريد أن يتجاوز على أمن بلادنا فسنغرقه، أحذر الأعداء الذين ينتشرون في كل مكان بأن يرحموا أنفسهم”.