الخبر وما وراء الخبر

مدونة السلوك نظام والتزام

3

بقلم// إبتهال محمد أبوطالب

الأنظمة أنواع وأشكال، فلكل نظام مبدأ ينطلق منه، ورؤية يعتمد عليها، ومؤسسون يسلسلون بنوده، تلك الأنظمة نجدها في شتى الدول وفي كل بقاع العالم، فأنظمة كل دولة هي مرآة لشخصياتها وشخصيات حكوماتها، صورةٌ طبق الأصل للمسؤولين في الدولة من الدرجة الأولى، لكن الداعي للتساؤل هل كل تلك الأنظمة في تسلسل بنودها تُستشهد بآيات من كلام الحق المبين؟! هل تسير وفق رؤية القرآن من توجيهات وأوامر وأحكام؟! بالتأكيد لا يوجد وإن وجد فهو طفيف جدًّا بل هو ادِّعاء وتمثيل بلا فعل ودليل.

وفي صدد الأنظمة وأصنافها ومضامينها تسطع مدونة السلوك الوظيفي بأشعتها ذات الخيوط الذهبية لتشرق في أمكان تتسم بالعشوائية الوظيفية والأخلاقية؛ لتجعلها مُنظمةً وظيفيًا وملتزمة أخلاقيًا؛ لتغيرها إلى الأحسن بنسبة كبيرة جدًّا.

إن المتأمل لمدونة السلوك الوظيفي بشكل عام، والمدقق لصفحاتها الستة والثلاثين المتضمنة ستة فصول سيرى أنها على نهج القرآن، فما وجود الآيات القرآنية في أغلب بنودها إلَّا دليل على ذلك، وما وجود الاستدلال بالهدي النبوي إلا إشارة لذلك، سيرى أنها وفق المنهج القرآني توجيهًا ونهيًا وتنظيمًا.

إنّ مدونة السلوك بمرتكزاتها الستة-القرآن الكريم والهدي النبوي وعهد الإمام علي لمالك الأشتر ودروس ومحاضرات السيد حسين وخطابات السيد عبدالملك والهوية الايمانية- تجعل الموظف اليمني المؤمن يضعها نصب عينيه، فبتنفيذ بنودها يرضى الله عنه ورسوله والمؤمنون، وهل هناك أفضل من هذا الرضا، فبهذا الرضا يتحقق التوفيق الدنيوي والأخروي.

والمُلاحظ أن تلك المرتكزات الستة فيها أول و أهم مُرتكز هو القرآن الكريم، فبقية الخمسة المرتكزات تسير وفقه وعلى نهجه، فمن يعارض المرتكزات الخمسة فهو مُعارض للمرتكز الأول القرآن الكريم.

ضُمنت المدونة مبادىء وتوجيهات لكافة المسؤولين والموظفين في جميع المرافق الخدمية للدولة، تلك المبادئ وتلك التوجيهات هدفها في المرتبة الأولى تعزيز الهوية الايمانية بمفهومها الشامل من الولاء لله ورسوله ولأوليائه ومراقبة الله في جميع الأحوال والتوكل والثقة بالله الذي لا يخيب من توكل عليه ولا ينهزم من وثق به.

فبالتزامك ببنود المدونة- أيها الموظف اليمني- ستؤكد ما قاله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:”الإيمان يمان والحكمة يمانية”
وبتنفيذك توجيهاتها ستكون عامل مساعد وفعّال لنهضة بلد أشار إليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقوله :”من هنا أجدُ نفس الرحمان”

إنّ وقعَ خبر المدونة على تحالف العدوان كان كالصاعقة على الآذان، فلقد ازداد خيرةً وجنونًا لما يحصل في هذا البلد الطيب من مبادئ وقيم سعى بشتى وسائله لتحطيمها، فكلما نوى تحطيمها وأقدم على هدمها يجدها تُعيد بناء نفسها بل ترمم جدارنها بتوجيه من القيادة الحكيمة السيد عبدالملك-يحفظه الله- السائر على مسيرة أخيه السيد حسين-سلام الله عليه- تلك المسيرة القرآنية التي يستظل بظلها وينهل من توجيهاتها كل مؤمن حر شريف، يريد العزة لله ورسوله والمؤمنين.

فشتان بين يلتزم بالمدونة وبنودها وبين من يلتزم الطاعة العمياء لأمريكا ونعالها وإسرائيل وأدواتها.

إن المؤشرات تؤكد أنه بالالتزام بالمدونة حاليًا ومستقبلًا سيؤدي إلى تحقيق إنجازات في كافة المجالات وفي عامة الوزارات والمؤسسات بنسبة كبيرة ناهيك عن بناء الإنسان إيمانيًا.

الشكر كل الشكر لرئيس حكومة الانقاذ الرئيس مهدي المشاط الذي لم يأل جهدًا في سبيل نهضة وتطور هذا الوطن إيمانيًا وتنمويًا، كذلك الشكر موصول لكافة المُعدين لهذه المدونة سواء بالإشارة أو بالفكرة أو بالتوجيه أو بالفعل، فحرىٌ لنا أن نسميها مدونة النظام والالتزام.