الخبر وما وراء الخبر

موسكو تحمل واشنطن والناتو مسؤولية سقوط صواريخ في بولندا

2

اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الروسية “الكرملين” دميتري بيسكوف أن الناتو والولايات المتحدة يتحملان في نهاية المطاف المسؤولية عن حادثة الصواريخ في بولندا، وهما السبب الأساسي لها.

وقال بيسكوف: “يتحدث الأمريكيون في سياق أنه.. لولا هذا وذاك ماكان حدث ذلك.. نرى أن سبب كل شيء هو الناتو والولايات المتحدة”.

وكانت أشارت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، أدريان واتسون ، في بيان خاص، إلى أنه مهما كانت الاستنتاجات النهائية لحادث سقوط الصواريخ في بولندا، فإن المسؤولية عن ذلك تقع في النهاية على عاتق “روسيا ، التي أطلقت صواريخ على أوكرانيا”.

وكان الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبيرغ، قد أقر أمس بأنه وفقا للمعلومات التي تشير إلى إطلاق صواريخ دفاع جوي أوكرانية هي التي تسببت في الحادثة وعدم ضلوع روسيا، إلا أنه حّمل روسيا المسؤولية في النهاية عن سقوط الصاروخ الأوكراني في بولندا، لأنه لو لم يكن هناك صراع لما حدث هذا الحادث بحسب تعبيره.

وقال: “كلنا نتفق أيضا على أن روسيا مسؤولة، لأنها مسؤولة عن الحرب التي أدت إلى هذا الوضع”.

وذكرت تقارير إعلامية بولندية أن صاروخين سقطا في مدينة لوبلين على الحدود مع أوكرانيا، ما أدى إلى مقتل شخصين.

كما أبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن حلف الناتو والشركاء في مجموعة السبع الكبار (G7) بأن الصاروخ الذي سقط على الأراضي البولندية أطلقته الدفاعات الجوية الأوكرانية.