الخبر وما وراء الخبر

وكالة: القوات الأوكرانية أطلقت الصاروخ الذي أصاب بولندا لإسقاط صاروخ روسي

3

قال وكالة “أسوشيتد برس” للأنباء، اليوم الأربعاء، نقلا عن مسؤولين أمريكيين: إن الصاروخ الذي سقط في بولندا أطلقته القوات الأوكرانية لإسقاط صاروخ روسي، وفقا للبيانات الأولية.

وعقد الرئيس الأمريكي جو بايدن، في وقت مبكر من يوم الأربعاء، اجتماعا طارئا مع العديد من قادة مجموعة السبع وحلف شمال الأطلسي في أعقاب الحادث الصاروخي.

وقال بايدن بعد المحادثات إنه بناء على المسار، من غير المرجح أن يكون الصاروخ قد أطلق من روسيا.

وأمس الثلاثاء أفادت بولندا بمقتل شخصين إثر سقوط صاروخين في مقاطعة لوبلين جنوب شرقي بولندا قرب الحدود مع أوكرانيا، محملة روسيا مسؤولية الحادث، معلنة رفع استعداد قواتها المسلحة، مضيفة أن الصاروخ الذي سقط على بلدة بشيفودوف من صنع روسي.

وصرح رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي، أن السلطات البولندية قررت وضع جميع الخدمات الرئيسية في البلاد بحالة تأهب قصوى.

وقال مورافيتسكي للصحفيين عقب اجتماع خاص لمجلس الوزراء: “بالتعاون مع وزارة الداخلية، وضعنا جميع الخدمات في حالة تأهب قصوى الشرطة وحرس الحدود ورجال الإطفاء، كما تم وضع خدمات أخرى وخدمات خاصة في حالة تأهب قصوى في هذه اللحظة الحرجة”.

من جهتها نفت وزارة الدفاع الروسية توجيه أي ضربات على أهداف بالقرب من الحدود الأوكرانية البولندية من قبل القوات المسلحة الروسية.

وأوضحت الدفاع الروسية في بيان: “تصريحات وسائل الإعلام البولندية والمسؤولين بشأن مزاعم سقوط صواريخ “روسية” على الأراضي البولندية هي استفزاز كبير بغرض التصعيد”، مؤكدة أن لا علاقة للحطام الذي نشرته وسائل الإعلام البولندية في تغطيتها من موقع قرية بشيفودوف بالأسلحة الروسية.