الخبر وما وراء الخبر

الأمن الإيراني يؤكد تورط كيان العدو وبريطانيا والسعودية في الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد

11

أكد وزير الأمن الإيراني إسماعيل خطيب أيادي أمريكا وكيان العدو الصهيوني وبريطانيا والسعودية متورطة في الأحداث الأخيرة التي شهدتها إيران.

وقال خطيب أيادي في مقابلة مع الموقع الإعلامي للقائد الثورة الإسلامية في إيران: كانت يد الكيان الصهيوني في الأحداث الاخيرة أكثر وضوحا، كما كانت يد بريطانيا في الإعلام ويد النظام السعودي في التمويل أكثر وضوحا.

وأشار إلى أن السعودية قامت بتقديم دعمها المالي لمسرحية برلين المنحطة في مجالات الإعلام وإثارة الأجواء وتأجير معدات التصوير وتوفير التسهيلات لحضور الصحفيين و توزيع الطعام و…”

وأضاف: مما لا شك فيه أن أكبر “عملية تأثير” على دولة في العالم لزعزعة الاستقرار وإثارة أعمال الشغب فيها عبر الحرب المركبة، كانت تلك التي حدثت خلال فترة أعمال الشغب وما بعدها من قبل أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني والسعودية.

وتابع: لن نكون أبدا مثل بريطانيا داعمين للأعمال الإرهابية وزعزعة الأمن في دول أخرى، ولكن لن يكون لدينا التزام بمنع حدوث انعدام الأمن في هذه الدول، لذلك ستدفع بريطانيا ثمن أفعالها لزعزعة الامن في إيران الكبرى.

وأشار إلى أن جهاز الأمن الإيراني يعتبر قناة “انترناشنال” منظمة إرهابية وقال: إن كوادر هذه القناة سيتم ملاحقتهم من قبل وزارة الأمن، ومن الآن فصاعدا، أي نوع من التواصل مع هذه المنظمة الإرهابية سيعتبر دخولًا إلى المجال الإرهابي وتهديدا للأمن القومي.