الخبر وما وراء الخبر

ردا على مناورات أمريكية كورية جنوبية.. كوريا الشمالية تطلق 10 صواريخ مختلفة الأنواع

3

أعلنت كوريا الجنوبية أن كوريا الشمالية أطلقت، اليوم الأربعاء، 10 صواريخ على الأقل من مختلف الأنواع، بعد فترة وجيزة من تأكيدها سقوط صاروخ بالستي للمرة الأولى جنوب الحدود البحرية المتنازع عليها بين البلدين، يأتي ذلك ردا على إجراء أمريكا مناورات جوية مشتركة واسعة النطاق مع كوريا الجنوبية.

وذكرت هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي “أطلقت كوريا الشمالية 10 صواريخ على الأقل من مختلف الأنواع باتجاه الشرق والغرب”.

وقال رئيس كوريا الجنوبية يون سوك-يول الأربعاء “إن إطلاق صاروخ بالستي كوري شمالي عبر الحدود البحرية المتنازع عليها وسقوطه بالقرب من المياه الإقليمية لبلاده يعد “عمليا غزوا للأراضي”، حد وصفه.

وزعم يون في بيان صادر عن مكتبه الى أن “استفزازات كوريا الشمالية هي عمليا غزو للأراضي من خلال صاروخ عبر خط الحد الشمالي للمرة الأولى منذ تقسيم” شبه الجزيرة.

بدوره قال كانغ شين-شول مدير العمليات في هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي للصحافيين “إن إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي أمر غريب جداً وغير مقبول حيث سقط بالقرب من المياه الإقليمية لكوريا الجنوبية، جنوب خط الحد الشمالي لأول مرة”.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن تحذيراً نادراً من غارة جوية صدر بجزيرة نائية في كوريا الجنوبية بعد أن أطلقت كوريا الشمالية صواريخ في البحر الأربعاء، من بينها صاروخ سقط على بعد أقل من 60 كيلومتراً من الساحل الجنوبي للبلاد.

وبدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واحدة من أكبر المناورات الجوية العسكرية المشتركة بينهما يوم الإثنين، وشنت مئات الطائرات الحربية من الجانبين هجمات وهمية على مدار 24 ساعة في اليوم.

وتأتي عمليات إطلاق الصواريخ بعد أن طالبت بيونغ يانغ الثلاثاء الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بوقف تدريباتهما العسكرية واسعة النطاق، قائلة إنه لم يعد من الممكن التسامح مع مثل هذا “التهور والاستفزاز”.

وأطلقت قوات أمريكية وكورية جنوبية، الاثنين، مناورات جوية مشتركة واسعة النطاق وذلك في استفزاز جديد لكوريا الشمالية.

ووفق وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية فإن “هذه المناورات التي تجري فوق شبه الجزيرة الكورية وتستمر حتى يوم الجمعة المقبل تشمل أكثر من 240 طائرة” وحسب خطة المناورات تعتزم قوات البلدين تنفيذ 1600 طلعة جوية.

وتشارك كوريا الجنوبية بنحو 140 طائرة تشمل مقاتلات شبح من طراز (اف/35 ايه) ومقاتلات من طراز (اف/15 كيه) و(كيه اف/16).

فيما تشارك الولايات المتحدة بنحو مئة طائرة منها مقاتلات شبح من طراز (اف/35 بي) متمركزة في أوكيناوا باليابان وطائرات حربية الكترونية من طراز (أي ايه 18) وكذلك ناقلات بترول من نوع (كيه سي135) وطائرة استطلاع على ارتفاعات عالية (يو2 )كما ويشارك أيضاً سلاح الجو الاسترالي بناقلات متعددة المهام من طراز كيه سي 30 ايه.

تأتي هذه المناورات ضمن سلسلة استفزازات تقوم بها الولايات المتحدة وحلفاؤها في المنطقة، إذ نفذت وأمريكا وكوريا الجنوبية واليابان في الآونة الأخيرة عدة مناورات عسكرية مشتركة، منها الشهر الماضي مناورات بحرية شارك فيها أكثر من عشرين سفينة بينها حاملة الطائرات الأمريكية العاملة بالدفع النووي (رونالد ريغن).

وغالبا ما ترد كوريا الشمالية على هذه الاستفزازات بإطلاق صواريخ أو إجراء مناورات عسكرية لتأكيد جاهزيتها في مواجهة التهديدات الأمريكية.