الخبر وما وراء الخبر

اختتام دورة الديبلوماسية وإدارة الأزمات بالسفارة اليمنية في دمشق.

23

أكد السفير اليمني في سورية عبدالله علي صبري، على أهمية التدريب والتأهيل في المجال الديبلوماسي في ظل المتغيرات الدولية والتداخل في العمل الدبلوماسي بمختلف جوانبه السياسية والاقتصادية والثقافية.

جاء ذلك في اختتام الدورة التدريبية التي نفذتها السفارة اليمنية في سوريا بالتعاون مع المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية اليمنية، والتي تضمنت عدة محاور تتعلق بمفهوم الديبلوماسية ومميزات الدبلوماسي الناجح وكيفية إدارة المفاوضات والأزمات السياسية، بالإضافة إلى البروتوكلات التي يتعين العمل بها في السلك الديبلوماسي.

وأشاد السفير صبري بتعاون المعهد الديبلوماسي في تنفيذ الدورة وتوفير المادة النظرية التي اعتمد عليها البرنامج التدريبي.

من جهته أثنى المدير العام للمعهد الدبلوماسي الدكتور أحمد العماد على اهتمام السفارة اليمنية بدمشق بتأهيل وتدريب الكادر الديبلوماسي والاداري بما يجسد الرؤية الوطنية لبناء الدولة تحت شعار يد تحمي ويد تبني.

وأعرب عن استعداد المعهد لتنفيذ المزيد من الدورات ذات الصلة.