الخبر وما وراء الخبر

طهران: لن نسمح أن تكون مصالحنا وأمننا العوبة بأيدي الإرهابيين

3

أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أن جريمة الاعتداء على مزار ديني جنوب غرب البلاد كشفت عن النوايا الشريرة لمروّجي الإرهاب والعنف في إيران.

وقال عبداللهيان على صفحته في “انستقرام” إن المعلومات المؤكدة بأن “الأعداء يديرون مخططاً بعدة مراحل لزعزعة أمن إيران، مؤكدا “لن نسمح أن تكون مصالحنا وأمننا العوبة بأيدي الإرهابيين والأجانب الذين يتدخلون في شؤون البلاد بذريعة حقوق الانسان”.

من جانبه أكد قائد قوات الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي في بيان أن هذه الجريمة الوحشية مؤشر على أن أعداء عزة واقتدار وتقدم إيران لن يتركوا جريمة إلا يرتكبوها لتحقيق مآربهم الشيطانية حتى ولو كان ذلك بقتل الرجال والنساء والأطفال العزل اثناء اقامة الصلاة والتضرع لله تبارك وتعالى.

وخاطب من يقفون خلف الجريمة ويدعموها “بأن نار غضب وانتقام الشعب الإيراني الواعي سيلقنهم جزاء عملهم المخزي كون هذا الشعب هو عمل على إحباط مؤامرة الأعداء الأخيرة المتمثلة بإثارة أعمال الشغب والتخريب من خلال تواجده الدائم في الساحة”.

وأفاد مراسل شبكة المسيرة في إيران بأن الهجوم الإجرامي نفذه ثلاثة أشخاص على ضريح بشيراز، أمس الأربعاء، تسبب في ارتقاء 20 شهيد بينهم طفلان وامرأة وإصابة آخرين.