الخبر وما وراء الخبر

القوات الروسية تكشف عدد المسيرات الانتحارية التي استخدمتها في أوكرانيا

2

كشف القوات الروسية أنها استخدمت حتى الآن عدة مئات من الطائرات المسيرة الانتحارية محلية الصنع في أوكرانيا.

ونقلت وكالة “نوفوستي” عن مصدر مطلع، لم تسمه، قوله إنه “منذ بداية العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا، استخدم الجيش الروسي بالفعل عدة مئات من “الذخيرة المتسكعة” “طائرات الدرون الانتحارية” محلية الصنع، نتحدث عن طائرات بدون طيار من طراز كوب (Cube) ونوعين من لانسيت (Lancet)”.

وأضاف أن “الطائرات الانتحارية الروسية تظهر كفاءة عالية في تدمير أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات للقوات الأوكرانية، وكذلك أنواع مختلفة من محطات الرادار، بما في ذلك محطات قتالية مضادة للبطاريات ورادارات نظام الدفاع الجوي الأوكراني”.

بالإضافة إلى ذلك، تعتبر “الذخيرة المتسكعة” فعالة للغاية في تدمير القوة البشرية للعدو سواء في الأماكن المفتوحة أو في الملاجئ.

وأوضح المصدر أن من بين ما يضمن كفاءة هذه الطائرات هو المستوى المنخفض لطيفها الفيزيائي – فهي بالكاد يمكن مشاهدتها بواسطة الرادار والأجهزة الحرارية، وفي نطاق الطيف المرئي أو الصوتي، ولا يمكن للمسلحين الأوكرانيين سماع صوت تحليق المسيرة إلا في اللحظة الأخيرة، بعد فوات الأوان”.

يذكر أن مسيرات “كوب” و”لانسيت” قامت بتطويرها شركة “زالا إيرو” Zala Aero.

ومسيرات “كوب” تيميز من حيث الشكل بجناح دلتا (مثلثي)، وهي قادرة على حمل رأس حربي وزنه ثلاثة كيلوغرامات، والمدة القصوى لتحليق الذخيرة المتسكعة من هذا النوع 30 دقيقة، وسرعتها 130 كيلومترا في الساعة.

ولدى النسخة الأساسية من “لانسيت” جناحان صليبيا الشكل وهيكل على شكل سيجار، وتستطيع هذه المسيرة حمل رأس حربي يبلغ وزنه ثلاثة كيلوغرامات، وسرعته القصوى 110 كيلومترات في الساعة، ومداها 40 كيلومترا.

أما النسخة المحدثة من “لانسيت” فتتمتع بديناميكيات هوائية جديدة إذ أصبح لها جناح كبير على شكل X وذيل على شكل X أيضا. وتزود هذه المسيرة برأس حربي أكبر وزنه خمسة كيلوغرامات كما تتمتع بمدى تحليق أطول.

المصدر: روسيا اليوم