الخبر وما وراء الخبر

تعليقاً على بيانات مجلس الأمن.. مسؤولون في الدولة: مطالبنا إنسانية ومحقة

5

أعاد عدد من مسؤولي الدولة في المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني، التأكيد على موقف صنعاء الثابت إزاء المطالب الإنسانية المحقة لشعبنا، مفندين المزاعم الواردة في بيانات ومواقف أعضاء مجلس الأمن الأخيرة.

عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد الرهوي أوضح في تصريح للمسيرة أن بيانات أعضاء مجلس الأمن متطابقة في كثير من أبجدياتها بما يكشف حجم الضغوط على صنعاء للتنازل عن مطالب اليمنيين المحقة والبديهية.

وطالب الرهوي مجلس الأمن وأعضاءه بتسمية وتحديد مطالبنا التي وصفوها بـ”المتطرفة” ليعرف الرأي العام حقيقتها.

بدوره، أكد رئيس حكومة الإنقاذ الوطني الدكتور عبدالعزيز بن حبتور أن مطالبنا محقة وبديهية وهي حقوق طبيعية لشعبنا الصامد منذ 8 سنوات.

وتساءل بن حبتور مستهجناً: “أين هو التطرف في المطالبة بحقوق شعبنا الأساسية وهي الراتب وفك الحصار”؟

من جانبه، لفت نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن الفريق الركن جلال الرويشان إلى أن مطالبنا إنسانية بحتة، مؤكدا أن صنعاء ترفض أن يتم ربطها بالتفاوض السياسي كما يحاول العدوان.