الخبر وما وراء الخبر

الجيش الإيراني: تواجد 3 آلاف إرهابي خلف حدود بلادنا غير قابل للتحمل

5

أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري إن إيران لن تتحمل تواجد 3 آلاف إرهابي مسلح خلف حدود البلاد، مشددا على أن إيران ستتصدى لهم.

وقال اللواء محمد باقري في تصريح له حول أوضاع الجماعات الإرهابية في شمال غرب البلاد: أن هذه قضية قديمة؛ فهذه الجماعات عشعشت منذ بداية الثورة بدعم من أمريكا وسائر الأعداء في منطقة شمال العراق، ولكن في السنوات القليلة الماضية وبدعم من أمريكا، تحولت مقارها إلى مجموعة ضد أمننا القومي.

وأضاف: لدينا عدة أمثلة اختارت فيها إسرائيل أشخاصًا من بينهم دربتهم، ثم تسللوا بعد ذلك إلى داخل البلاد ونفذوا اغتيالات وأنشطة مزعزعة للأمن واستخدمتهم كإرهابيين مأجورين، وبعبارة أنها كانت هذه مقارا للصهاينة، وأحد الأمثلة على هذه المقرات في أربيل تم دكها بهجوم من قبل القوات الجوفضائية للحرس الثوري.

وتابع اللواء باقري: خلال هذه السنوات، حذرنا منطقة كردستان العراق باستمرار وقلنا إنه ليس من اصول الجوار أننا قدمنا كل هذه الخدمات للشعب العراقي ثم تاتون أنتم وتسمحون لهم بإنشاء مقر عسكري وإعلامي. لقد وعدونا مرات عديدة بوقف أعمال الزمر الإرهابية، لكنهم لم يتحركوا، لذلك تقرر مواجهتهم، وهذا مبني على اساس ميثاق الأمم المتحدة والدفاع عن النفس.

وبشأن وجود قواعد أمريكية في بعض دول الجوار، قال: دول الجوار تقول إن القواعد الأمريكية في بلادنا لا تتخذ إجراءات ضد إيران، فعندما نقول إن هناك بعض الإجراءات تتخذها القواعد الأمريكية ضدنا، يقولون إن الأمريكيين لا يسمحون لنا بالدخول إلى قواعدهم ونحن ليس لدينا معلومات عن أنشطتهم.

وأضاف: قلنا لدول الجوار أنه إذا تم اتخاذ إجراء ضد أمننا القومي من القواعد الأمريكية في الدول المجاورة، فسنرد بالتأكيد على تلك القاعدة. بالطبع، في غضون العامين الأخيرين كان لدينا تعاون مع أجهزة الاستخبارات للبلدان المجاورة وهم أجروا أيضا إصلاحات وفي بعض الحالات، تصرفوا ضد التزامهم، وسنرد على ذلك في الوقت المناسب.

المصدر: إرنا