الخبر وما وراء الخبر

الرئيس الإيراني: أمريكا والكيان الصهيوني تسببا في انعدام الأمن بالمنطقة

5

أكد الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي، أن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ومن خلال التجاوز والاحتلال والعنصرية وقتل الأطفال والمدنيين في فلسطين واليمن وسوريا وأفغانستان، تسببا في انعدام الأمن وانتشار العنف والإرهاب والحروب والاضطرابات في المنطقة، ولن ينتهي هذا الوضع إلا بإنهاء الاحتلال واحترام حق الشعوب والأمم في تقرير مصيرها.

وفي كلمة ألقاها اليوم الخميس في القمة السادسة للدول الأعضاء في مؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا” المعروف باسم “سيكا” المنعقدة في استانا، قال السيد رئيسي: إن التكفيريين في سوريا وبعد فشلهم في تحقيق أهدافهم تحركوا نحو الشرق في خطة لنشر الاضطرابات في عدة مناطق من بينها آسيا الوسطى.

وأضاف وكما أن “الإرهاب” يهدد الأمن في أي منطقة يتواجد فيها، فأن توسع حلف الناتو تحت أي عنوان يتسم بتهديد الأمن والاستقرار.

من جانب آخر تطرق الرئيس الإيراني إلى الإرهاب الاقتصادي ووصفه بأنه تهديد شامل بحاجة إلى تعاون مستمر ورد جماعي، مضيفا أن إيران تدين كل أنواع الإرهاب بما فيها الإرهاب الاقتصادي الذي يعيق التنمية الاقتصادية للدول المستقلة.

ورأى أن العالم يحتاج إلى دور أكثر فاعلية للآليات الإقليمية أكثر من أي وقت مضى، مؤكدا إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستكون بالتأكيد شريكا ثابتا في السعي المستمر وتعزيز التعددية القائمة على العدالة.