الخبر وما وراء الخبر

حشودٌ مليونية توهجت بحُب نبيّها

6

بقلم// إقبال جمال صوفان

ها هُنا شعب الإيمان والحكمة والتحديات، هُنا المجدُ هُنا الصمود هُنا التضحيات ، هُنا العشق الحقيقي لسيد البشرية ، شعب اليمن تحمل كل الصعوبات وكل الضربات المُدمرة بحقه ، واجه أعتى قِوى العدوان وهاجمها ، وها هو اليوم يُزيح غُبار الغارات عن وجههِ السمِح ويقفُ على أنقاض المباني والطرقات المُهدمة ليقول وبأعلى صوت لبيك يارسول الله .

خرجنا أفواجاً بشرية في حضرةِ النبي الأكرم، بقلوبٍ تفيض بالحُب الصادق والولاء الظاهر، تدفقنا كسيولٍ جارية في بضع ساعاتٍ معدودة ، اصطفينا كالبُنيانِ المرصوص الذي يشد بعضه بعضا ، تواجدنا في مختلف المُحافظات اليمنيّة الحُرةِ الأبية ، كنا ضيوفاً خِفافاً بصلواتنا عليه وآله ، هتفنا بلبيكَ يارسول الله ملئ حناجرنا ملئ قلوبنا ملئ أرواحنا وأجسادنا ومحيطاتنا ، لبيكَ من عُمقِ يمنِ الإيمانِ ياسيّد الأكوان.

كانت التحضيرات مُتقنة، الحشود هائلة، الأمنيات مُحكمة، أما التنظيماتُ فـ رائعة، مجهودٌ كبيرٌ جداً بُذلَ في سبيلِ انجاحِ أعظم حفل على مستوى العالم ، وقد نجحنا بفضلِ الله وبركاتِ نبيه ، رسمنا لوحةً مُشرقة مُشرّفة مثلنا بها الحبيب محمد بأبهى حلة وأجمل منظر ، حضر جريح الحرب ذو الأيدي فقط أما قدماه فقد فقدهما ، حضر الشّيخ الذي بالكادِ يمشي منحني الظهر ملامحُ قسوة الحياة في عينيه، حضر الطفل الذي يبلغ عمره خمسة أشهر ، حضرت أم الشهيد واخته وابنته وزوجته، حضرت وحيدة نفسها التي فقدت كل أفراد أسرتها، حضرَ الكبير والصغير في حضرةِ الرحمة المُهداة.

أطلَّ بدر الزمان ذو الخُلقِ والخُلق، ورحّب بالحاضرين جميعاً ببسمةٍ أذهبت عَنا عناء السّير والوصول ، ألقى كلمته المُركزة والتي احتوت على نقاطٍ وتعاليم مهمة ، وركز خلالها على أربعةِ محاورٍ رئيسية: وهي :الإيمان برسول الله ، تعظيمهِ ونُصرة قضيته وضرورة اتباع القرآن الكريم والتي تلخّصت فِيْ قولِ الله تعالى 🙁 فَٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِهِۦ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِیۤ أُنزِلَ مَعَهُۥۤ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ) فلا بُد لنا أنَّ نسيرَ وفق التوجيهات الربانية كي نحصل على الفلاحِ والنّجاح.

عمِّ السرور وجاءت الفرحة ، تجمهرت الحشود ووجهت رسالة للعالمِ أجمع مفادُها هانحن هُنا لا زِلنا بخير بتمسكنا بالنهجِ القويم، والقدوة المُنير، لن نُهزم لن نتراجع لن نستسلم لن ننكسر لن نلين، رجالاً ونساءً حاضرون وبقوةٍ للتصدي والصمود جيلاً بعد جيل .

الشُّكر والتّقدير والإكبار والإعزاز لكلِ من ساهم في انجاحِ الحفل ، فرداً فرداً كُلًّ باسمهِ وصفته ، لولا الأمنُ والتنظيم والإعلام لما رُسمت ونُقلت لنا صورة تِلك الحشود المليونية المتوهجة بحُبِّ نبيها.

#اتحاد_كاتبات_اليمن.