الخبر وما وراء الخبر

بوتين: صواريخ طويلة المدى ضربت منشآت عسكرية واتصالات وطاقة في أوكرانيا

5

أوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، أن صواريخ طويلة المدى ضربت منشآت عسكرية واتصالات وطاقة في أوكرانيا، مؤكدا أن الأجهزة الخاصة الأوكرانية وراء تفجير جسر القرم، ولا بد من الرد على ذلك.

وخلال اجتماع مع أعضاء مجلس الأمن القومي، حذر الرئيس الروسي السلطات الأوكرانية من مغبة تكرار الهجمات الإرهابية على الأراضي الروسية.

وهدد بوتين النظام الأوكراني برد صارم على أي هجمات إرهابية على الأراضي الروسية، مؤكدا على أن موسكو من المستحيل أن تترك جرائم نظام كييف دون رد.

إلى ذلك أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الضربات على أوكرانيا تعد جزءا من العملية الخاصة ويجب أن ننتظر التعليقات من وزارة الدفاع الروسية.

وأجاب عن سؤال من الصحفيين حول ما إذا كانت الهجمات الصاروخية قد نُفذت على أراضي أوكرانيا اليوم الاثنين بأمر من الرئيس الروسي: “إن النقاط الرئيسية للعملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا لا يمكن تنفيذها دون إبلاغ القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا، فهذه ممارسة عادية.

كما أشار إلى أنه لم يتم اتخاذ أي قرارات في الوقت الحالي لتغيير وضع العملية العسكرية الخاصة إلى عملية لمكافحة الإرهاب.

كما أكد أنه لم يتم اتخاذ قرار بإدخال الأحكام العرفية في مناطق معينة من روسيا بعد الضربات على أوكرانيا.

وأفادت وسائل إعلام أوكرانية، صباح الاثنين، عن انفجارات في كييف ومقاطعة كييف، كما تعرضت مناطق خاركوف وأوديسا ودنيبروبتروفسك ولفوف وإيفانو فرانكوفسك وترنوبل وخميلنيتسكي وكونوتوب وريفني وبولتافا لهجمات صاروخية.

بالإضافة إلى ذلك، أبلغ مكتب زيلينسكي عن وقوع هجمات على منشآت الطاقة في زابوروجيه وفينيتسيا وسومي وغيتومير، وقال زيلينسكي إن الغارات الجوية لا تتوقف في جميع أنحاء أوكرانيا، فهناك ضربات صاروخية، بعد الانفجارات في بعض المناطق فُقدت هناك الكهرباء والمياه.

وفي وقت سابق أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن الاستخبارات الأوكرانية خططت للهجوم الإرهابي على جسر القرم ونفذته، وأن الهجوم استهدف موقعا حساسا في البنية التحتية الروسية.

وأكد نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، الأحد، أن “رد روسيا على هذه الجريمة لا يمكن إلا أن يكون التدمير المباشر للإرهابيين”.