الخبر وما وراء الخبر

شعب الأنصار في يوم مولد النبي المختار

6

بقلم// عبدالملك المساوى

مع قرب حلول اليوم الأغر ،ذكرى المناسبة الأكبر ” ١٢ ربيع الاول ،مولد نبي الهدى والرحمة محمد صلوات الله عليه وعلى آله ، تخفق القلوب وتحضر السكينة وتتملك النشوة كل أحشاء الحياة.. ، البشر والحجرا والشجرا تتراقص على أوتار حنين الذكرى، وقد توشحت الأخضر في أبهى حلة .

لقد تتنافست الأكوانُ في إحياء هذه المناسبة العظيمة، واستقرت على أن اليمن أنسبُ موطن لإقامت إحتفالات مولد النور والرحمة ، وهاهو شعب الايمان والحكمة يدق ساعة العد التنازلي ليوم المناسبة الأكبر، ويتحفز لأن يكون على مستوى صاحبِ المقامْ… رسول الله المبعوثِ رحمةً لكل الأنامْ… عاصمةُ العواصم تتأهب والمحافظاتُ تتوثب ،الكُل شغوفٌ للإحتفاء والفرح والسرور بمولدِ النّور ، ضياء القلوب والعيون، مَنْ اختاره الله لنا سيّداً وحبيباً وقائداً ومربياً.

استعدادات رسمية وشعبية كبيرة غير مسبوقة، يجسّد فيها اليمنيون صورةً ناصعةً لأجدادهم الأنصار الذين حازوا شرف السبق والفضيلة ، يعلون من المقام الرفيع ،والقدوة الحسنة ، فخصهم رسول الله بما لم يخص به أي شعب منذ فجر الاسلام، حيث قال فيهم الإيمان يمان والحكمة يمانية ، وهم يبادلونه الوفاء ويستلهموم في ذكرى مولده الشريف الدروس من سيرته العطرة والتحلي بالمبادى والأخلاق والقيم النبوية الكريمة

إن المجتمع اليمني جدير بجعل ذكرى يوم مولد نبي الهدى والرحمة، يوم عيد ونهضة ويوم عالمي للرشد والعودة الصادقة لمنهج “الأسوة الحسنة” لان مولد النور هو قمر نير لمن تبصر واقتفى آثره الطاهر في جميع مواقفه .

كما إن الإحتفال بالمولد النبوي بشكل جماهيري حاشد ،بعشرات ومئات الآلاف رسالة إلى كل العالم أننا من نمثل رسول الله ونحن من نمثل دين الإسلام الذي عنوانه ومهمة رسوله الهدى والتبليغ والرحمة والإنسانية .

ولنتذكر بأنه صلى الله عليه وآله وسلم لاقى ما نلاقيه اليوم من تعنت وحروب ، وحصار، وعدوان، وتحالف، بل ليس هناك مرحلة مرّ بها رسول الله، إلا واليمنيون يمرون بظروف ومراحل مشابهة جداً، وكأن التاريخ يعيد نفسه ،

فلنحتفِل بكل فخر وإعزاز بمن احتفت السماوات والأرض بقدومه ومولده ، ليس فقط يومًا لميلاد رسولٍ عظيمٍ، أنقذ الله به الإنسانية وصحَّح به التَّاريخ، وإنَّما هو ذكرى ميلاد أُمَّة صنعها هذا النَّبِيُّ الكريم، وربَّاها على كرائم الأخلاق وأصول الفضائل، والدَّعوة إلى الخير والحقِّ، ومقاومة الشر والباطِلِ.