الخبر وما وراء الخبر

وصول جثمان وزير الداخلية السابق اللواء الماوري إلى مطار صنعاء

39

وصل إلى مطار صنعاء الدولي، اليوم الأربعاء، جثمان فقيد الوطن، وزير الداخلية السابق اللواء عبدالحكيم الماوري، والذي وافاه الأجل خلال رحلة علاجية في لبنان في العام 2019م، ومنع العدوان العودة بجثمانه إلى أرض الوطن من ذلك الحين.

وكان في مقدمة استقبال الجثمان، نائب وزير الداخلية، اللواء عبدالمجيد المرتضى، ومفتش عام وزارة الداخلية اللواء عبدالله الهادي، ووكيلا قطاع الوزارة للأمن والشرطة والموارد البشرية اللواء أحمد علي جعفر واللواء علي سالم الصيفي، ورئيس أكاديمية الشرطة اللواء مسعد الظاهري، وعدد من قيادات وزارة الداخلية ورؤساء المصالح التابعة لها.

وخلال الاستقبال، أشاد نائب وزير الداخلية بمناقب الفقيد ومآثره التي تركها كبصمات واضحة في عمله الأمني وقيادته لوزارة الداخلية في أصعب المراحل التي يمر بها الوطن نتيجة العدوان والحصار على بلادنا منذ ثمانية أعوام متتالية، مؤكدا أن الوطن خسر برحيل الفقيد الماوري هامة وطنية كبيرة جسورة، أفنى حياته مدافعا عن الوطن وترابه الغالي.

وأشار اللواء المرتضى إلى أن فقيد الوطن اللواء الماوري أبى إلا أن يقف في صف الوطن مدافعا عن الأرض والعرض، وعٌرف عنه التفاني والإخلاص خلال تقلده المناصب الأمنية وصولا إلى تعيينه وزيرا للداخلية، وكان مثلا للقائد الأمني الناجح.

وقدم نائب وزير الداخلية، تعازي وزير الداخلية اللواء عبدالكريم الحوثي، لأولاد وأقارب فقيد الوطن اللواء عبدالحكيم الماوري.

من جانبهم أكد الحاضرون، أن اللواء عبدالحكيم الماوري كان مثالاً للوطنية والشجاعة وله مواقف بطولية في مواجهة العدوان.

وأشاروا إلى أن فقيد الوطن اللواء الماوري كان شخصية قيادية واجتماعية مرموقة ساهمت في حل قضايا المجتمع وحظي باحترام وتقدير كل من عرفه.

وعبّروا عن خالص العزاء وعظيم المواساة لأبناء وأسرة الفقيد، ومحبيه، وآل الماوري كافة، سائلين الله العلي القدير أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

بدورهم عبر أهالي وأقارب الفقيد عن شكرهم للقيادة السياسية والثورية، على دورهم الكبير والوقوف معهم، وما لمسوه من حرص كبير في تقديم كافة الإجراءات وإدخال جثمان الفقيد إلى أرض الوطن.

وقد جرت مراسيم الاستقبال الرسمية لجثمان فقيد الوطن بمشاركة عدد من أهالي وأقارب ومحبي الفقيد.