الخبر وما وراء الخبر

فعالية خطابية وإنشادية بجامعة ذمار بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف

13

نظم معهد التعليم المستمر وملتقى الطالب الجامعي بجامعة ذمار، اليوم، فعالية خطابية وإنشادية إحياء لمناسبة المولد النبوي الشريف، واستقبالا للطلاب المستجدين، وتكريم الطلاب الأوائل للعام 2021 ـــ 2022م.

وفي الفعالية أكد رئيس جامعة ذمار الدكتور طالب طاهر النهاري، على أهمية الاحتفاء والابتهاج بذكرى مولد خير البشرية الذي أخرج الناس من الظلمات إلى النور .. مستعرضا الدور المهم والمتجدد لليمنيين في الذود عن الإسلام والرسالة المحمدية على مر العصور وارتباطهم المعروف بالنبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

وأكد أن إحياء الامة لذكرى المولد النبوي الشريف يعيد إليها حضورها الفاعل والمؤثر بين الأمم .. ولفت إلى أن الاحتفال بالمولد النبوي رسالة واضحة وقوية تحمل عظمة الرسول في قلوب اليمنيين جيلا بعد جيل وحملهم للمبادئ والقيم التي جاء بها الرسول الأعظم.

وتطرق إلى مخاطر الحرب الناعمة والأفكار المظللة التي تستهدف الطلاب والطالبات.. داعيا إلى التمسك بالسيرة النبوية من مصادرها الصحيحة.

من جانبه أكد وكيل المحافظة عباس علي العمدي على أهمية الاحتفاء بهذه المناسبة كرسالة ايمانية قوية بأن أهل اليمن يتمسكون بالنبي الأعظم ومنهجه وسيرته العطرة كسلوك حياة ويستمدون منه الصمود في مواجهة العدوان والتغلب على كافة التحديات.

وأشار إلى أهمية التمسك بالأخلاق والقيم المحمدية والسير على نهجة القويم .. مؤكدا أن إحياء ذكرى المولد النبوي وإظهار الفرحة والابتهاج بقدوم مولد نبي الإنسانية صلوات الله عليه وعلى آله وسلم، يرسم واحدية الموقف والصمود وتجسيد القوة والصلابة والوفاء في ظل العدوان والحصار.

وكان عميد مركز التعليم المستمر الدكتور نايف الطيار استعرض اهمية الاحتفاء بذكرى المولد وما يحمله من دلالات ورسائل تهدف الى وحدة الصف والموقف وتبرز مكانة الرسول ودوره في وجدان شعبنا اليمني.

وخلال الفعالية بحضور مدير عام مكتب الاشغال العامة بالمخافظة المهندس يحيى الشامي، وعدد من الأكاديميين والطلاب والطالبات استعرض نائب مدير الإرشاد بالمحافظة عبدالله مشرح، أهمية هذه المناسبة العظيمة في نفوس الشعب اليمني والأمة الإسلامية لأنها تمثل محطة تربوية لاستلهام الدروس والعِبر من سيرة الحبيب المصطفى، ومواقفه الإيمانية.

وأشار إلى ضرورة الاحتفاء بالمولد النبوي والاعتراف بمنة الله العظيمة على المسلمين، والحديث عن أخلاقه وقيمه وسيرته العطرة وربطها بواقع الأمة اليوم وجعلها محطة تربوية لتعزيز الولاء والمحبة للنبي الكريم.

بدوره أكد رئيس ملتقى الطالب الجامعي بجامعة ذمار عزالدين الويناني، أن ذكرى ميلاد الرسول الاعظم تأتي لاستذكار القواسم المشتركة والكلمة السواء، والأسس الجامعة للأمة، التي يجمعها انتمائها للإسلام ولرسول الله صلى الله عليه وآله.. داعياً إلى جعل مناسبة المولد محطة لتوحيد الأمة وترسيخ قيم المحبة والإخاء بين أبنائها.

فيما أشار الطالب عبدالملك الوصابي إلى أن إحياء هذه المناسبة تعتبر تعظيماً لمعلم الإنسانية وصفوة البشرية والمثل الأعلى للخلق الكامل محمد صلى الله عليه وآله سلم.

وفي اختتام الحفل الذي تخلله قصيدة شعرية وأناشيد وفقرات مسرحية معبرة عن الفرحة والابتهاج بقدوم ذكرى ا