الخبر وما وراء الخبر

كوريا الشمالية تجري تجربة على صاروخ باليستي

7

أطلقت كوريا الشمالية من جديد صاروخا بالستيا لم يكشف نوعه في بحر الشرق، اليوم الأحد، على ما قال الجيش الكوري الجنوبي، وذلك ردا على وصول حاملة طائرات أمريكية تعمل بالطاقة النووية إلى المنطقة لإجراء مناورات وقبل أيام من زيارة نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس لسيول.

ووفق “فرانس برس” قال الجيش الكوري الجنوبي في بيان إنه “رصد صاروخا قصير المدى أطلقته كوريا الشمالية الساعة 06,53 (21,53 بتوقيت غرينتش السبت) من محيط تايتشون بمقاطعة بيونغان الشمالية باتجاه البحر الشرقي” (بحر اليابان).

وقطع الصاروخ نحو 600 كيلومتر على ارتفاع أقصى بلغ 60 كيلومترًا وبسرعة ماخ 5 (حوالي 6000 كم / ساعة)، وفق هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية.

من جهتهم تحدث خفر السواحل اليابانيون أيضا عن احتمال أن يكون صاروخ بالستي قد أُطلِق بناء على معلومات وزارة الدفاع اليابانية، طالبين من السفن توخي الحذر.

وقال خفر السواحل “يُطلب من السفن أن تكون متنبهة إلى أي معلومات جديدة، وإذا لوحظت أي أجسام غريبة يرجى عدم الاقتراب منها ولكن إبلاغ خفر السواحل”.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية إن المقذوف سقط خارج المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان.

وأضاف أن عمليات الإطلاق المتكررة من جانب بيونغ يانغ “لا تُغتفَر إطلاقا”، معتبرا أن “التحسن الملحوظ في تكنولوجيا الصواريخ لديها هو أمر لا يمكننا تجاهله”.

وعملية الإطلاق الصاروخية هذه، وهي واحدة من عمليات كثيرة مماثلة نفذتها بيونغ يانغ هذا العام، تأتي أيضا في أعقاب تقارير تفيد بأن كوريا الشمالية ربما تستعد لاختبار صاروخ بالستي تطلقه من غواصة، ردا على استفزازات أمريكية متواصلة ضد كوريا الشمالية.

ووصلت حاملة طائرات أمريكية إلى كوريا الجنوبية الجمعة للمرة الأولى منذ نحو خمس سنوات، قبل مناورات عسكرية مشتركة في عرض للقوة موجه إلى كوريا الشمالية المسلحة نوويا.