الخبر وما وراء الخبر

الحادي والعشرون من سبتمبر طريقنا لآفاق عهد جديد

5

بقلم د.// تقية فضائل

الثورة السبتمبرية في الحادي والعشرين وليدة معاناة شعب من ظلم أنظمة قمعية عميلة فاسدة وتابعة لهيمنة استعمارية خارجية تتحكم في مقدرات الشعب وقراره السيادي ومواقفه من قضايا أمته و تحد من انطلاقته الحضارية ونهضته التنموية ودوره الفاعل فيما يواجه الأمة من تحديات ، هذه الثورة المباركة مستمرة نحيا أحداثها منذ ثمان سنوات حتى يومنا هذا ، وطيلة هذه السنوات لم يتوقف اليمنيون عن مواجهة أعداء الوطن وعملائهم بكل الصور الممكنة عسكريا وإعلاميا واقتصاديا وسياسيا وصناعيا وثقافيا ؛ وهانحن ذا نرى الانتصارات والإنجازات في كل الجبهات منذ بدء العدوان على اليمن، وما العروض العسكرية إلا بعض من إنجازات الحادي والعشرين من سبتمبر المجيد، وهذه العروض العسكرية الضخمة والمنظمة تنظيما دقيقا و الأسلحة المصنعة محليا تعلن للعالم أن اليمن عازم على استكمال مشوار التحرر والاستقلال ولن تثنيه تحالفات الشر ومؤمرات المستكبرين وسيكون مستعدا أكثر من ذي قبل لصد أعداء اليمن في البر والبحر والجو ، ولن يسمح لأحد بأخذ شبر واحد من وطننا الحبيب . وهاهو الشعب اليمني وجماهيره السبتمبرية حاضرة بقوة وعلى الدوام ترسم صورة بديعة تبرز ملامحها خطوط الصبر والثبات والتحدي وتلونها الحكمة والمبادئ والقيم القرآنية برغم المعاناة الكبيرة جدا التي يتجشمها في شتى أمور الحياة بسبب العدوان الكوني والحصار المطبق وتدمير الاقتصاد و البنية التحتية وقطع المرتبات واختلاق الأزمات ونشر الفساد على أيدي عملائهم في الداخل، وما الفعاليات والاحتفالات االوطنية الدينية والتوعوية على مدار العام بتفاعل منقطع النظير إلا تجسيد لموقف الصمود والتحدي والوعي وهو سلاح كل يمني حر ولن يغمده لأنه عامل نجاح الفعل الثوري .

و قد سعت القيادة الثورية الواعية للنهضة بالزراعة خاصة لضمان الأمن الغذائي في زمن أصبح حرب الغذاء جزءا من الحرب على الشعوب لإخضاعها لقوى الاستكبار العالمي، وفي جانب آخر نجد تنمية الوعي المجتمعي بضرورة الاكتفاء الذاتي فتبرز ظاهرة جديدة في الواقع الثوري و هي الأسر المنتجة التي تتلقى التأهيل والدعم والتوجيه وقد بدأت منتجاتها تنتشر في أوساط المجتمع بعد أن كان الاستهلاك هو الطابع العام في حياة الشعب.

ومن بركات الحادي والعشرين من سبتمبر الجهود الحثيثة للقضاء على الثارات القديمة التي أودت بحياة الكثيرين من أبناء الشعب وتسببت في صراعات استنفدت جهود اليمنيين وصرفتهم عن النهضة ببلادهم وقد أدركت القيادة الثورية أنه لا بد من نشر السلم الاجتماعي فجعلته من أولوياتها وبذلت في سبيل ذلك كل ما بوسعها ؛ كونه سبيلا لمجتمع متآلف يسعى لنهضة وطنه بعيدا عن أصفاد الأضغان والأحقاد ، ومما هو بارز للعيان بعد ثورة الواحد والعشرين من سبتمبر اليقظة الأمنية العالية لأبطال وزارة الداخلية وهذه اليقظة لا تقارن بأي مرحلة سابقة في حياة شعبنا ؛ فهي تضطلع بجدارة بمسؤولية الحفاظ على حياة المواطنين وممتلكاتهم ومكافحة كل أشكال الجريمة في أوقات قياسية و كما أنها أحبطت مؤمرات العدوان على كثرتها وتنوعها وخطورتها على أمن المجتمع واستقراره ، وفي الجانب الاقتصادي أضحت زكاة الأموال تمنح لمستحقيها فتنفس كرب المعدمين وتخفف من معاناتهم وهذا الدور العظيم للزكاة كان مغيبا ولا يسمع عنه شيء يذكر فيما مضى.

ومما لا يخفى على أحد انتشار الوعي والثقافة القرآنية الصحيحة وهو ما كان أمرا محظورا ومحاربا بضراوة وهذا الوعي جعل الشعب يدرك ما يدور حوله ويتعلق بدينه وقضاياه الإسلامية وتاريخه التليد وحياته وعلاقاته مع الآخرين من حوله وصراعه مع أعدائه من يهود ونصارى ومؤمراتهم ، فالإعلام المسموع والمقروء والدروس والفعاليات والمحاضرات التوعوية والدينية المكثفة في كل مكان وفي كل مناسبة سخرت لتصحيح المعتقدات والفكر والتاريخ وإزالة الغشاوة من على أعين الناس ، فأثمرت وعيا شعبيا قرآنيا استحال إلى جهاد لا يعرف التلكأ أو التقاعس وعمل دؤوب في كل مناحي الحياة الاجتماعية وصمود وتحد لم يعرف له التاريخ نظيرا.

ما ذكرت في الأسطر السابقة هو مجرد وقوف قصير على أعمال عظيمة وجهود جبارة استغرق إنجازها السنوات الثورية الثمان الماضية جند لها الكثيرون من السبتمبريين المخلصين الذين يسيرون تحت قيادة ثورية حكيمة تستمد رؤاها من كتاب الله وسيرة نبيه _صلى الله عليه وعلى آله وسلم _ وعترة آل البيت _عليهم السلام _ومازال الحادي والعشرون من سبتمبر وسيظل ثورة مشتعلة تحرق أعداء اليمن بلا هوادة ،وفي نفس الوقت تنير دروب الحياة للشعب اليمني لينطلق إلى آفاق عهد جديد.