الخبر وما وراء الخبر

صعدة.. مسيرة جماهيرية حاشدة بمناسبة ذكرى ثورة 21 سبتمبر

2

خرجت في مدينة صعدة، صباح اليوم الأربعاء، مسيرة جماهيرية حاشدة بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة الحادي والعشرين من سبتمبر.

وحمل المشاركون في المسيرة الأعلام اليمنية ورايات الحرية وصورا للشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي، ولقائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، وكذلك شعارات المناسبة، مرددين هتافات الحرية المؤيدة للثورة والمنددة للعدوان على بلادنا.

وأكد بيان المسيرة أن ثورة الـ 21 من سبتمبر تحرك يمني أصيل موّله الشعب اليمني ولم تموله أي دولة أجنبية وقد أعادت الاعتبار لليمنيين بإسقاط مؤامرة التقسيم والأقلمة، منوها إلى أن الثورة مثلت دافعاً وحافزاً للشعب اليمني في التصدي للعدوان والهيمنة الخارجية وأوقفت العبث الذي كان يتجه نحو انهيار البلد.

ولفت البيان إلى أن الثورة وضعت حدا للوصاية الأجنبية ولها من الإنجازات ما يجعلها من أشرف وانزه وانجح الثورات، مؤكدا مواصلة مسار التصدي للعدوان الغاشم بروح ثورية وهوية إيمانية حتى نيل الاستقلال التام وتحرير كل شبر من أرض الوطن.

وأشاد البيان بقيادة الثورة ممثلة بالسيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي الذي كان له الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في قيادة حراك الثورة بكل حكمة واقتدار، معبرا عن تقديره لقبائل اليمن التي كانت الركيزة الأساسية لثورة 21 سبتمبر باعتبار قيمها وإبائها وشموخها ورصيدها الأخلاقي.

كما أكد على مواصلة تصحيح وضعنا الداخلي من خلال إصلاح مؤسسات الدولة والاستمرار في رفد الجبهات وفي التكافل الاجتماعي والإغاثة والمبادرات المجتمعية.

ونوهت مسيرة صعدة بالعروض العسكرية للمؤسسة العسكرية والأمنية وكذلك بصمود المجاهدين في كل جبهات العزة والكرامة، داعية تحالف العدوان إلى إيقاف عدوانه ورفع حصاره عن بلادنا.

وشدد بيان المسيرة على ما أكد عليه قائد الثورة بأن الاستمرار في العدوان هو أكبر تهديد للسلم الإقليمي والدولي وضرره لن يقف على حدود اليمن، مجددا التأكيد على الموقف المبدئي الثابت تجاه القضية الفلسطينية وقضايا أمتنا الإسلامية.

هذا وألقيت خلال المسيرة كلمات وقصائد شعرية أشارت إلى التغيير الجذري الذي أحدثته ثورة 21 سبتمبر، وأسقطت الوصاية الأمريكية، وكيف أنقذت البلاد من التشظي والضياع، مشيرة إلى حالة الانفلات الأمني والاغتيالات والتقطعات والنهب وانتشار الجماعات التكفيرية وانهيار أجهزة الدولة قبل الثورة، وحال الأمن والاستقرار الذي أحدثته الثورة رغم العدوان.

وأشادت الكلمات بالقوات المسلحة وما حققته من إنجازات على مختلف الصعد، داعية إلى المزيد من الصمود ومواجهة العدوان الأمريكي السعوي على بلادنا حتى تحقيق النصر.