الخبر وما وراء الخبر

الأحزاب والمكونات السياسية بصنعاء تحتفي بالذكرى الثامنة لثورة 21 سبتمبر

6

نظّمت الأحزاب والمكونات السياسية الوطنية، اليوم، فعالية خطابية احتفاءً بالذكرى الثامنة لثورة 21 سبتمبر.

وفي الفعالية، أكد عضو المكتب السياسي لأنصار الله، فضل أبو طالب، أن ثورة 21 سبتمبر لم تكن جزءا من استقطاب إقليمي أو استجابة لإملاءات خارجية، بل هدفت للشراكة الوطنية.. لافتاً إلى أن اتفاق السلم والشراكة شاهد على نبل الثورة ونبل قيمها.

وأوضح أبو طالب أن ثورة 21 سبتمبر حاضرة في ضفة العدالة والانصاف للقضية الجنوبية في ظل وحدة أراضي الجمهورية اليمنية.. مشيرا إلى أنها حققت الاستقلال السياسي لليمن، وعسكريا بنت جيشا وطنيا وحافظت قوميا على ثبات البوصلة تجاه فلسطين.

من جانبه، قال الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام غازي الأحول، إن اجتماع الأحزاب السياسية هو تعبير عن الوحدة الوطنية ونؤكد على تمتين الجبهة السياسية.. مضيفا ” قيادتا أنصارالله والمؤتمر الشعبي يقفان في وجه كل مؤامرات العدوان لشق الصف الداخلي، والشراكة الوطنية اليوم أكثر رسوخا”.

وأكد الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه والرفض القاطع كل أشكال التطبيع.. مشيداً بمواقف أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية في مواجهة الاحتلال.

بدروها، أكدت كلمة الأحزاب المناهضة للعدوان، أن ثورة 21 سبتمبر أعادت صياغة المشهد السياسي وفضحت القوى السياسية المنافقة، فهي انتصارا لكل أبناء الشعب اليمني ونقطة مفصلية في إسقاط الوصاية وتغيير شكل المنطقة.

من جهته، أكد الحراك الجنوبي السلمي، أن ثورة الـ 21 من سبتمبر هي الصدى الحقيقي للشعب اليمني وهي الثورة النقية الصادقة في مختلف جوانبها.. مثمنا عاليا القرار الشجاع من القيادة والجيش في مواجهة العدوان والاحتلال وتحرير الأرض.

وأشار إلى أن ما يحدث من فوضى وانهيار ونهب لثروات اليمن في المحافظات الجنوبية والشرقية يؤكد أن العدوان هو سبب معاناة الشعب اليمني.

حزب التصحيح، شدد في كلمته أهمية تعزيز جبهة الصمود وإطلاق حوار بناء انطلاقا من سمو أهداف ثورة 21 سبتمبر.

واعتبر بيان صادر عن الأحزاب والمكونات السياسية، أن ثورة 21 سبتمبر انطلقت في وقت عبثت أنظمة الاستكبار العالمي بأمن ومقدرات اليمن.. مشيرا إلى أن العدوان الأمريكي السعودي حاول يائسا فصل الشعب اليمني عن قضايا الأمة.

وأكد البيان أن قوى الوطنية في اليمن جزءً من محور الجهاد والمقاومة الرافض للتطبيع مع العدو الصهيوني.. مجدداً التأكيد على تحرير كل شبر من الأرض اليمنية المحتلة.. مشيداً بالمقاومة الشريفة لأبناء المهرة.. داعيا أبناء المحافظات المحتلة لاستلهام النهج ذاته.

وأدانت الأحزاب والمكونات السياسية مناورات دول العدوان بقيادة أمريكية في البحر الأحمر.. معتبره هذه التحركات تعديا على سيادة اليمن ومياهه الإقليمية.. داعيه دول العدوان إلى استغلال الهدنة لرفع الحصار ونجدد الدعوة للمغرر بهم للعودة إلى صف الوطن.

وجدد البيان النصح للسعودية والإمارات بعدم مواصلة الرضوخ للإدارتين الأمريكية والبريطانية وأن تراعيا حسن الجوار لمصلحتهما.