الخبر وما وراء الخبر

وزارة التربية تحتفي باليوم العالمي لمحو الأمية

11

احتفت وزارة التربية والتعليم، اليوم الأحد، باليوم العالمي لمحو الأمية الذي يوافق ٨ سبتمبر من كل عام.

وفي الاحتفالية التي نظمها جهاز محو الأمية وتعليم الكبار بصنعاء، أكد عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي أهمية تضافر جهود الجميع والعمل من أجل الحد من نسبة الأمية في بلادنا.

وأشار إلى أسبقية الدين الإسلامي الحنيف في حث الإنسانية على العلم والتعلم حيث كان أول ما نزل على الرسول الكريم كلمة “إقرأ”، لافتا إلى ما تلى ذلك من عصور من الجهل نتيجة للخلافات والصراعات السياسية ما أدى إلى تأخر الأمة عن ركب التطور الإنساني.

وبارك جهود جهاز محو الأمية وتعليم الكبار في الحد من الأمية، حاثا الجهاز وكل الجهات المعنية لمحو ما تبقى من الأمية ما نسبته ٢٩ بالمائة.

من جانبه أكد رئيس جهاز محو الأمية أحمد الكبسي، تبني الجهاز بدعم من قيادة وزارة التربية والتعليم، للعديد من البرامج والأنشطة للحد من الأمية.

وأشار إلى خصوصية احتفائية هذا العام نظرا لانعقاد الاجتماع الدوري الأول للمجلس الأعلى لمحو الأمية وتعليم الكبار منذ تأسيسه قبل ٢٤ عاما وخروجه بمجموعة من القرارات والتوصيات التي سيكون لها الأثر الكبير في الميدان.

وأوضح أهمية الاحتفاء باليوم العالمي لمحو الأمية باعتباره وقفة تقييمية لمراجعة الجهود المبذولة للحد من الأمية وتعليم الكبار.

عقب ذلك اطلع عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي على منتجات ومعروضات مراكز التدريب النسوي، واستمع من رئيس الجهاز والقائمين على تلك المراكز إلى شرح حول الجهود المبذولة لضمان استمرار منتجاتها.

وفي سياق متصل زار عضو السياسي الأعلى جابر الوهباني معرض منتجات مراكز التدريب النسوي.

واستمع من رئيس جهاز محو الأمية وتعليم الكبار أحمد الكبسي والقائمين على تلك المراكز إلى شرح تفصيلي حول آلية العمل بتلك المراكز وجهود تدريب وتأهيل الملتحقات بها.

وخلال الزيارة أشاد الوهباني بما لمسه من إبداع في مشغولات ومنتجات المعرض، ما يحتم على الجميع تكاتف الجهود لدعم مراكز التدريب النسوي وجهود محو الأمية وتعليم الكبار.