الخبر وما وراء الخبر

وزارة السياحة: 8300 منشأة سياحية تم ربطها برقم سياحي موحد

7

قال الوكيل المساعد لقطاع الخدمات والأنشطة السياحية بوزارة السياحة أحمد يحيى محسن الفرح إن ازدهار السياحة الداخلية في ظل العدوان والحصار أحد العوامل الهامة التي ساهمت برفع حجم الاستثمار السياحي.

وأشار إلى أن المنشآت السياحية تمثل ما نسبته 80 % من المشاريع الاستثمارية التي تدر المليارات من إجمالي الدخل القومي للبلاد: وأكد الفرح في حوار خاص مع “سياحة وتراث” أن عدد المنشآت السياحية في المناطق الحرة بلغ 8300 منشأة ومشروع سياحي وتضم ما يقارب 200 ألف عامل وعاملة من أبناء المجتمع اليمني.

وتطرق الفرح إلى أهم المعوقات التي تواجه القطاع السياحي مثل التداخل في المهام والاختصاصات وغياب الرؤية الاقتصادية لدعم هذا القطاع بتوجيه وإعداد لوائح وتشريعات قانونية تخدم السياحة، إضافة إلى غياب الثقافة القانونية لدى مسؤولي السلطة المحلية وتعاملهم مع السياحة كجهة إيرادية وليس كجهة خدمية ترفيهية تهتم بالتراث الحضاري.

وتحدث الفرح عن أهم الحلول الناجعة للنهوض بالقطاع السياحي والتي تتمثل بفصل وزارة السياحة من خلال عملها والمنشآت التابعة لها عن السلطة المحلية ومراجعة وتجديد القوانين واللوائح بما يتواكب مع التطور الذي طرأ على هذا القطاع، وظهور أنشطة سياحية، جديدة ليست مدرجة ضمن قانون وزارة السياحة.