الخبر وما وراء الخبر

الفصائل الفلسطينية تبارك العملية البطولية في نابلس

1

باركت فصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، العملية البطولية التي وقعت قرب قبر يوسف في مدينة نابلس المحتلة والتي أدت لإصابة مستوطنين أحدهما حالته خطيرة.

وقال القيادي في الحركة أحمد المدلل وفقا لـ”وكالة فلسطين اليوم الإخبارية”:” إن هذه العملية تؤكد أن الضفة الغربية على صفيح ساخن وأن أرضها لا يمكن أن تكون مستباحة من العدو الصهيوني.

وأضاف المدلل:”إن دخول المستوطنين إلى أراضي الضفة الغربية وخاصة نابلس وجنين لن يكون نزهة للاحتلال، وستكلف العدو الكثير من الخسائر”.

وتابع :”هذه العملية تؤكد أن المقاومة في الضفة الغربية حية، موضحاً أنه بالرغم من الاقتحامات والاغتيالات في الضفة الغربية إلا أن الاحتلال لم يستطع أن يوقف أمواج المقاومة في الضفة”.

وأشار المدلل إلى أن المقاومة الفلسطينية ولادة، ولا يمكن للمقاومة في الضفة أن تهدأ طالما الاحتلال يرتكب الجرائم بشكل يومي ضد أهل الضفة.

وفي تعليقه على محاصرة أحد بيوت المقاومين في نابلس، شدد المدلل على أن عملية قبر يوسف تدلل على أنه لن يستطيع الاحتلال أن يكسر إرادة المقاومين أو أن يفت في عضدهم وهم الذين يتصدون للاحتلال بكل جرأ

بدوره، قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم في تصريح:” نبارك عملية التصدي البطولية للمستوطنين الصهاينة أثناء اقتحامهم لمدينة نابلس”، مضيفا ” هذه العملية تحسم من جديد فشل ما تسمى عملية “كاسر الأمواج الإسرائيلية” التي تشنها ضد المقاومة في الضفة الغربية”.

وتابع قائلاً:” أثبتت المقاومة في هذه العملية عجز الاحتلال على إنهاء المقاومة في الضفة الغربية بالرغم من الاغتيالات والاعتقالات”.

ومن ناحيتها، أشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالعملية ، مؤكدة أن جرائم الاحتلال ومستوطنيه اليومية لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله ومقاومته.

وقالت:” اقتحامات وانفلات عصابات المستوطنين واعتداءاتهم على أبناء شعبنا وممتلكاتهم تتطلب تشكيل لجان حراسة شعبية في مختلف المدن والقرى والمخيمات لمواجهتهم”.

من جهتها باركت حركة المجاهدين عملية إطلاق النار في نابلس قائلةً: “هذه العملية تثبت صوابية المراهنة على شبابنا في الضفة في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية بحق أرضنا ومقدساتنا، وتؤكد صوابية نهج المواجهة مع المحتل”.

يُشار إلى أن مقاومون من كتائب “سرايا القدس” المنتشرة في الضفة المحتلة ينفذون عمليات إطلاق نار تستهدف قوات العدو المنتشرة على الحواجز، وسيارات المستوطنين الذين يعيثون فساداً في الضفة؛ ما يوقع في صفوفهم إصابات وقتلى.

واعترف الاحتلال “الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، بإصابة مستوطنين إصابة أحدهما خطيرة بعد إطلاق مقاومين من كتيبة نابلس النار صوب المقتحمين لقبر يوسف فجر اليوم.