الخبر وما وراء الخبر

وزير الصحة: نواجه ارتفاع تشوهات الأجنة نتيجة استهداف العدوان للمدن بأسلحة محرمة

24

أكد وزير الصحة طه المتوكل أن اليمن يواجه ارتفاع نسبة التشوهات في الأجنة والوفاة أثناء الولادة ونسبة عدد الخدج نتيجة استهداف العدوان للمدن بالأسلحة الدولية المحرمة.

جاء ذلك في كلمة له اليوم الخميس، خلال بدء أعمال المؤتمر الأول لمعالجة العقم لدى الرجال والنساء بالأساليب الحديثة ينظمه في يومين قطاع السكان بوزارة الصحة العامة والسكان.

وقال الوزير المتوكل: “أولويات العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي على اليمن هو الإبادة الجماعية للبشر والحجر والشجر وتدمير قاعدة الأساس في المجتمع وهم الأطفال وقتل الأجنة وتشويهها في بطون الأمهات بكل أنواع الأسلحة المحرمة بهدف القضاء على النهضة البشرية لليمن”.

وأشار إلى حرص الوزارة على الحفاظ على المواليد من حيث توفير التجهيزات وبناء القدرات حيث تعتبر النهضة البشرية أساس النهوض بالشعوب كون الكثافة السكانية نعمة في تقدم الشعوب، مشيرا إلى أنه لم يكن حتى العام 2018 م هناك سواء 94 حضانة واليوم هناك أكثر من 500 حضانة منها 130 في مستشفى السبعين للأمومة والطفولة.

وأكد الحرص أيضا على الأطفال من خلال معالجة العقم والمساعدة على الحمل والإنجاب من خلال الارتقاء بحزمة خدمات صحة الأم والوليد، داعيا القطاع الخاص إلى الاستثمار في فتح مراكز متخصصة بأساليب حديثة والمساعدة على الحمل واعتماد عيادات استشارية في مستشفيات الأمومة والطفولة.

وأعرب الدكتور المتوكل عن أمله أن يخرج المؤتمر بتوصيات وخطوات عملية تعمل على التخفيف من المعاناة لدى من هم محرومين من الانجاب والاستفادة من الثروة المحلية في معالجة المشكلة من خلال الأعشاب والمنتجات الزراعية التي تزخر بها اليمن وتعزيز التوعية الغذائية والسلوكيات الصحية التي تلعب دورا كبير في تحسين الصحة والخصوبة بما في ذلك معالجة مشكلة العقم.

يهدف المؤتمر الذي يشارك فيه أكثر من 500 مشاركا ومشاركة من الأخصائيين والاستشاريين وطلاب وطالبات البورد إلى الاطلاع على الوضع الراهن لصحة الأم والوليد وتوحيد المفاهيم التي تتبناها وزارة الصحة، ومناقشة أحدث الوسائل والطرق العالمية المتبعة لعلاج العقم لدى الزوجين ونشر المفاهيم والطرق الجديدة لتعريف العقم ومناقشة أهم أسبابه وكيفية اجتنابها وخطوات العلاج الحديثة.