الخبر وما وراء الخبر

ذمار.. اختتام دورة تدريبية في العلوم الإدارية والحاسوب لجرحى الجيش واللجان

30

نظمّت شعبة الرعاية الاجتماعية بمحافظة ذمار اليوم الأربعاء، حفل اختتام دورة العلوم الإدارية والحاسوب لـ30 مشاركاً من جرحى الجيش واللجان الشعبية دفعة “بصيرة وجهاد”.

وفي الحفل الذي أُقيم برعاية دائرة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع والمنطقة الرابعة والسلطة المحلية ومؤسسة بنيان وصندوق المعاقين، أشار وكيل المحافظة عباس العمدي إلى أهمية رعاية وتأهيل جرحى الجيش واللجان الشعبية المعاقين في مختلف الجوانب.

وعبر عن تهاني قيادة السلطة المحلية للخريجين، لما تلقوه في الدورة من معارف ومهارات في العلوم الإدارية والعمل المكتبي والمحاسبي في إطار اهتمامات قيادة المنطقة العسكرية الرابعة وشعبة الرعاية الاجتماعية.

وأكد أن السلطة المحلية ستولي الجرحى المعاقين الأولوية في دمجهم في كافة المجالات كأقل واجب تجاه من قدموا أجزاء من أجسادهم في الدفاع عن الوطن.

 

وفي كلمة قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، نقل النقيب ناصر السنحاني تهاني قيادة المنطقة للخريجين من الدورة التي تعتبر خطوة أولى لدمج الجرحى والمعاقين في الأعمال الإدارية والمكتبية.

وأشار إلى تزامن اختتام الدورة مع ذكرى استشهاد الإمام زيد، ما يجسد عظمة التضحية والفداء في مواجهة الطغيان، مشيداً بجهود شعبة الرعاية الاجتماعية وكل من ساهم في إنجاح الدورة.

بدوره أكد مسؤول وحدة الجرحى بمؤسسة بنيان الجريح محمد الشامي، أن المؤسسة سند وعون للجرحى في إقامة مثل هذه الدورات التأهيلية والاستفادة من قدرات وطاقات الجرحى في الجوانب الإدارية لمواصلة مسيرة البذل والعطاء.

وأشار إلى تضحيات الجرحى وأهمية تدريبهم وتنمية مهاراتهم وتمكينهم من الأعمال الإدارية.

فيما أوضح مسؤول شعبة الرعاية الاجتماعية العقيد عبداللطيف لقمان، أن الدورة تأتي ضمن برامج الشعبة في تأهيل ورعاية الجرحى والمعاقين وتمكينهم في مختلف مجالات العمل المؤسسي.

وفي كلمة دائرة الرعاية الاجتماعية، أشار المقدم أحمد لقمان إلى أن إحياء ذكرى استشهاد الإمام زيد واختتام الدورة يدعو لأخذ الدروس من ثورة الإمام زيد في العمل ببصيرة والجهاد ومواجهة العدوان والمستكبرين.

وأكد اهتمام الدائرة بالجرحى وإكسابهم المهارات والمعارف العلمية والعملية لضمان تمكينهم من الأعمال التي تتناسب جراحهم.

من جانبه أكد الجريح علي محمد حاتم في كلمة المشاركين بالدورة أن الإعاقة لا تعني التوقف، بل تزيد الجرحى إرادة وإصراراً على مواصلة العطاء والتضحية بعد تنمية قدراتهم واكسابهم مهارات العمل الإداري والمكتبي.

وفي ختام الفعالية كرّم وكيل المحافظة العمدي والقيادات العسكرية والأمنية وممثلو الجهات المعنية المشاركين في الدورة بشهادات تقدير وهدايا رمزية.

تخللت الفعالية قصيدة للشاعر أحمد القيسي.