الخبر وما وراء الخبر

ثورة الإمام زيد ..وامتداد النهج المحمدي

7

بقلم// عبدالملك المساوى

يصادف الـ 25 من محرم من كل عام ذكرى استشهاد الإمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام، الذي تحرك بمسؤليته الدينية والأخلاقية لإستنقاذ الناس لإنقاذ الأمة من الطغيان الاموي والتسلط الأموي الذي سام الامة سوء العذاب واستعبدها واذلها وقهرها واستهدفها في دينها واستهدفها في قيمها وهويتها وظلمها بكل أنواع
الظلم.

أن الإمام زيد عليه السلام كان في مقامه وفي موقفه وفي حركته وفي ثورته وفي جهاده، وفي استشهاده وتضحيته يحمل راية هذا الإسلام، يعبر عن هذا الإسلام بالقول وبالفعل وبالموقف
لكنه عليه السلام رغم حرصه على توعية الأمة الا انه خذل كما خذل جده الحسين حيث لم يقاتل معه الا القليل من ضمن عشرات الالاف الذين كانوا قد انضموا لصفه فقاتل حتى استشهد عليـــــه الســـــــــلام مخلدا ثورة اصبحت منهجا لكل المظلومين تحمل الكثير من الدروس والعبر على مر الأيّام وتعاقب السنين في نهج نهجهم السوي للخروج على الظالمين ومحاربة الطغيان مهما عظمت قوته ومهما كانت التضحيات،

وهاهو الشعب اليمني بوعيً قرآني وبصيرة نبوية وثباتاً حُسيني وإقدام ووعي وجهاد زيدٌ (عليهم السلام) بقيادة نجم العترة علم الأمة السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي _يحفظه الله تعالى- مستمرا وللعام الثامن على التوالي في مواجهة اعتى عدوان عرفه تاريخ البشرية فيه الخط الأموي والُكره والبغض اليهودي ومن لف لفيفهم من الخونة والمُرتزِقه عبيد الامراء والدولار و اللاهثين خلف السلطة القابعين في غايهيب الذُّل تحت أقدام الظلمة والطغاه وشذاذ الآفاق ممن لايُعرف لهم اصلٌ ولا جنس ولا هويه كل هؤلاء جنوداً لليهود وأذنابهم من أبناء الطلقاء والناهجين نهجهم في مواجهة الحق الذي يمثل الامتداد الحقيقي لنهج المحمدي والسيرة العلوية والثبات الحسيني بوعي وبصيرة وجهاد زيدٌ عليه السلام وان اختلف الزمان والمكان فالعدو واحد والأهداف واحدة

ولذلك ينبغي اليوم ونحن نحيي هذه الذكرى بما فيها من العبر والدلالات وبما احتوته من مضامين الوعي والبصيرة والجهاد ان نستذكرها ونستذكر تاريخ حافل بالجهاد في سبيل الله وبالشجاعة والاستبسال والثورة من منطلق البصيرة وكشعار يلخّص مشروع ثورة مستمدة من هدي الله في وجه الطغيان لنتحلى بمزيد من الوعي والبصيرة تجاه الأحداث والمستجدات التي تفرضها التطورات في ظل تربص الأعداء بالأمة ومحاولتهم تركيعها وتضليلها، مع تجديد الثبات على مبدأ التصدي للعدوان ومحاربة أطماعه المتمثلة بنهب مقدرات وإيرادات الشعب اليمني واحتلال الأرض، وكذا الصمود في وجه الحصار.