الخبر وما وراء الخبر

إيران: المحادثات مع السعودية وصلت إلى مرحلة إعادة العلاقات الجيدة

18

أكد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، أبو الفضل عموئي، أنّ المحادثات مع السعودية وصلت إلى مرحلة إعادة العلاقات إلى المستوى الجيد.

وقال عموئي، في تصريحات لوكالة “مهر” الإيرانية، اليوم السبت: “وصلت المحادثات مع السعودية إلى إعادة العلاقات إلى المستوى الجيد”.

وأمل عموئي “إجراء محادثات دبلوماسية بين البلدين قريباً، إذ من شأن ذلك أن يكون مقدمة لإحياء العلاقات السياسية”.

وقال المتحدث الإيراني “مع أنّ إيران قد تنتقد مواقف السعودية في القضايا الإقليمية والدولية، إلا أن هذا لا ينفي وجود علاقة ثنائية لمتابعة القضايا وتبادل الآراء في مختلف القضايا”.

وأوضح عموئي أنّ “بناء العلاقات الثنائية وتقويتها وتنشيطها مسألة مهمة تتطلّب العمل والوقت، ولا ينبغي أن نتوقع تحقيق هذه الأهداف على الفور، ولكن في جميع القضايا، ينصب تركيزنا الأساسي في الحفاظ على المصالح الوطنية وتأمينها”.

وأعرب الناطق باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، منذ أيام، عن توقّع بلاده أن تستأنف السعودية علاقاتها بإيران بناءً على المصالح المشتركة وما جرى التوصل إليه من اتفاقيات خلال المفاوضات بين البلدين، وأشاد بهذا الصدد بإرسال الكويت سفيراً إلى طهران.

وكان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، قد أكد في وقتٍ سابق أنّ بلاده تبلغت موافقة السعودية على انتقال الحوار بينهما، إلى مستوى إعادة العلاقات المقطوعة منذ أعوام، أي “من المستوى الأمني إلى السياسي”.

وأجرت إيران والسعودية 5 جولات من الحوار في بغداد، بدءاً من العام الماضي، حيث أقيمت الجولة الأخيرة في شهر نيسان/أبريل الماضي، حضرها مسؤولون في أمانة المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، ورئاسة الاستخبارات السعودية، وفق تقارير صحافية.

وكانت السعودية قد قطعت علاقاتها بإيران في كانون الثاني/يناير عام 2016، بعد تعرض سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد لاعتداء محتجين على إعدام الرياض رجل الدين السعودي المعارض نمر النمر.