الخبر وما وراء الخبر

وساطة قبلية تنهي قضية مقتل الشيخ صالح الشمج في سنحان بصنعاء

38

نجحت وساطة قبلية في محافظة صنعاء اليوم الخميس، بإشراف عضو المجلس السياسي الأعلى رئيس المنظومة العدلية محمد علي الحوثي وبرئاسة محافظ محافظة صنعاء عبدالباسط الهادي، في حل قضية المجني عليه الشيخ صالح بن صالح الشمج من أهالي قبيلة مديرية سنحان.

وخلال لقاء الصلح الذي قادته لجنة الوساطة المكونة من المشايخ شرف النعمي وعبدالقادر الشاوش وخالد الجراشي وخالد النجار وحسين قبان وعلي لاعي ومحمد العوبلي وحسين النجار وحامد العوبلي، أعلن أولياء دم المجني عليه الشيخ صالح الشمج، الذي قتل أثناء حل خلاف بين آل العوبلي العفو الشامل لوجه الله تعالى عن الجناة وتشريفا للحاضرين.

وأثناء الصلح الذي حضره رئيس مجلس التلاحم القبلي الشيخ ضيف الله رسام والشيخ محمد الزلب، أشاد محافظ المحافظة بالموقف النبيل لأسرة المجني عليه في العفو والتنازل عن القضية والدية استجابة لداعي الاخاء ومساعي الصلح وترجمة لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي.. مؤكدا أن القبيلة اليمنية باتت اليوم أكثر وعيا وادراكا للمرحلة الاستثنائية التي يمر بها الوطن، معتبرا هذا الصلح ثمرة لجبهة الوعي والتلاحم المجتمعي ومساعي القيادة الحكيمة ودورها الفاعل في لم الشمل وتوحيد الصف.

كما اعتبر الحشد الكبير بحضور كبار مشايخ ووجهاء اليمن في هذا الصلح والنزول لساحة المجني عليهم وتحكيمهم وفق أعراف وأسلاف القبيلة اليمنية، شاهدا حيا على أصالة هذه القبيلة والقيم التي يحملها أبناء الشعب اليمني.

ولفت محافظ صنعاء إلى أن هذا العفو ليس بجديد على أبناء وقبائل مديرية سنحان ..منوها بمواقفهم الوطنية ودورهم وحضورهم المشرف في ميادين الدفاع عن الوطن ورفد جبهات العزة والكرامة المال والرجال والعتاد.

وثمن ما تبذله القيادة الثورية ورئيس وأعضاء المنظومة العدلية والمشايخ من جهود واسعة في حلحلة قضايا الثأر ومعالجة الخلافات والنزاعات القبلية المعقدة لرأب الصدع وتفويت الفرص على مخططات تحالف العدوان في النيل من القبيلة واختراق المجتمع.

وجدد المحافظ الهادي المضي في مساندة كل الجهود ومساعي القيادة والمشايخ والعمل بكل الطرق والوسائل لاستكمال ترميم ما تبقى من قضايا وخلافات في إطار تعزيز الأهداف المنشودة للم الشمل بين الجميع وانهاء قضايا الثأر والتوجه نحو البناء والتنمية وتحقيق تطلعات الشعب ومصلحة الوطن.

فيما أشاد المشايخ شرف النعمي وعبدالقادر الشاوش وخالد الجراشي وأعضاء لجنة الوساطة بحرص محافظ المحافظة ودوره في حل قضية مقتل الشيخ صالح الشمج وجهوده في متابعة حل النزاعات في مختلف مناطق مديريات المحافظة.

واعتبروا تجاوب ومبادرة أسرة المجني عليه في العفو والتوقيع على وثيقة التنازل عن الدم والدية واغلاق ملف القضية، أنها تتوج شهامة آل الشمج في مديرية سنحان في ترسيخ عرى التسامح في جسد القبيلة اليمنية وايصال رسائل للعدوان بأن كل اليمنيين ماضون في مواجهتة.

بدورهم عبر آل الشمج وآل العوبلي عن التقدير لجهود لجنة الوساطة وكل من نزل في ساحة المجني عليهم لدواعي الصلح..مثمنين اهتمام قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي ودوره في معالجة القضايا البينية واصلاح ذات البين.

من جانبهم، اعتبر المشايخ الذين حضروا الصلح القبلي، محافظة صنعاء وما تشهده من زخم متواصل في جهود حل قضايا الثأر والنزاعات القبلية التي عانى منها أبناء المجتمع عقودا من الزمن، دليل على تنامي الوعي المجتمعي والتوجة الصادق لقيادة ومشايخ المحافظة.

حضر الصلح المشايخ أحمد صالح صبر وعلي العماد وعبدالله النجار وحميد رطاس وحسين العوبلي وعلي الشوذبي وعدد من مشايخ اليمن ومحافظة صنعاء ومديرية سنحان وبني بهلول.