الخبر وما وراء الخبر

“هيئة رئاسة النواب” تحذر من التحركات الأمريكية والفرنسية المشبوهة والمريبة في المحافظات اليمنية المحتلة

18

وقفت هيئة رئاسة مجلس النواب، في اجتماعها اليوم برئاسة، رئيس المجلس – رئيس الهيئة الأخ يحيى علي الراعي، أمام مستجدات الأحداث على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية.

وثمنت الهيئة حرص قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، على نصيحته الموجهة لتحالف العدوان باغتنام فرصة الهدنة للخروج من مأزقه، وإنهاء العدوان على الشعب اليمني ورفع الحصار بشكل كامل، والكف عن مؤامراته العدائية تجاه الشعب اليمني ومصالحه ومقدراته ورفع الوصاية عليه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

وأشادت بما عكسته العروض العسكرية التي شهدتها أمانة العاصمة وعدد من المحافظات بتدشين العام التدريبي الجديد 1444هـ من جاهزية للقوات المسلحة بعد مرور ثمانية أعوام من الصمود في وجه العدوان وأدواته.

وعبرت هيئة رئاسة المجلس عن فخر واعتزاز أبناء الشعب اليمني بالإنجازات المواكبة لحجم التضحيات في الدفاع عن الوطن ووحدته وأمنه واستقراره وسيادته .. منوهة بجهود القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى في تطوير قدرات القوات المسلحة والأمن الدفاعية القادرة على إدارة المعركة وفقًا لاستراتيجية توازن الردع والرد.

ودعت إلى المزيد من تلاحم النسيج الاجتماعي ووحدة الصف الوطني وتوحيد الجهود الرسمية والشعبية والالتفاف إلى جانب القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى لإفشال مخططات العدوان وأدواته.

وأكدت هيئة رئاسة مجلس النواب، أهمية رفع اليقظة والحذر والاستعداد الدائم والجهوزية الكاملة للتصدي لما يبيته العدوان وأدواته من مؤامرات ودسائس وإحباط أي محاولات للتنصل عن تنفيذ بنود الهدنة، الأممية والسعي المستمر للوصول إلى الهدف المنشود في دحر العدوان وإنهاء الحصار كأولوية وضرورة حتمية.

وفيما حذرت الهيئة، من التحركات المشبوهة والمريبة لقوات أمريكية وفرنسية في المحافظات اليمنية المحتلة، أشادت بدور أحرار اليمن المقاومين للاحتلال وأدواته.

واعتبرت الصوت الحر المناهض للعدوان في المحافظات المحتلة، تأكيداً على اتساع دائرة الصمود لدحر الاحتلال وتحرير كامل التراب اليمني واستعادة السيادة وتحقيق الأمن والاستقرار في كل ربوع الوطن.

كما حذرت هيئة رئاسة مجلس النواب من الأدوار المشبوهة لتحركات مجلس الثمانية الخونة الذين نصبتهم السعودية والإمارات لتوزيع أدوار الخيانة بينهم في تنفيذ الأجندة الأمريكية البريطانية الصهيونية لتمرير المخططات الهادفة تقسيم وتجزئة الوطن.

واعتبرت تلك التحركات تفريطًاً بوحدة اليمن وسيادته وأمنه واستقراره.

وحملت الهيئة، مجلس الثمانية الخونة مسؤولية أي تبعات لتحركاتهم في الداخل أو الخارج كونهم لا يمثلون الشعب اليمني، وإنما يمثلون أنفسهم وليس لهم شرعية دستورية أو قانونية أو جماهيرية، وسيتم محاسبتهم بالخيانة العظمى والتفريط بمصالح ومقدرات الشعب اليمني وثرواته من مبيعات النفط والغاز في الوقت الذي يمتنعون عن صرف مرتبات موظفي الدولة والتنصل عن التزاماتهم بعد نقلهم لصلاحيات البنك المركزي إلى عدن.

وأكد الاجتماع أهمية تحقيق التكامل بين مختلف سلطات الدولة لما فيه تفعيل وتطبيق القوانين وتكثيف الدور الرقابي بما ينعكس على تحسين الأداء في تقديم الخدمات للمواطنين في أمانة العاصمة ومحافظات الجمهورية.

وتطرق الاجتماع إلى ما تشهده المحافظات المحتلة من أحداث دامية بين مختلف فصائل المرتزقة تستهدف ما تبقى من بنية مؤسسات ومرافق الدولة والبنية التحتية ومقدرات اليمن.

وأكدت هيئة رئاسة مجلس النواب ثبات موقف اليمن تجاه القضية الفلسطينية .. معبرة عن تضامنها الكامل مع الأشقاء في سوريا ولبنان لما يتعرضون له من جرائم واعتداءات من قبل العدو الصهيوني المحتل.

وناقشت الهيئة عدداً من المواضيع المدرجة في جدول أعمالها في المجالين التشريعي والرقابي والمهام المناطة بجهاز الأمانة العامة للمجلس واتخذت بشأنها القرارات المناسبة.

واستعرضت الهيئة رسالة رئيس المجلس السياسي الأعلى، الموجهة لرئيس مجلس النواب، بشأن عدد من المواضيع الهامة ورد رئيس مجلس النواب عليها.. مثمنة اهتمام رئيس المجلس الأعلى في متابعة القضايا الهامة.

وكانت هيئة رئاسة مجلس النواب استهلت اجتماعها باستعراض محضرها السابق وأقرته.

حضر الاجتماع أمين عام المجلس الدكتور رشاد الرصاص والأمين العام المساعد عبدالرحمن المنصور.