الخبر وما وراء الخبر

تعرف على أول رد من القيادي الحريزي والخطوة القادمة ضد التحالف في المهرة

9

قال الشيخ علي سالم الحريزي، اليوم الجمعة، :إن اقتحام المنازل من أساليب المحتلين والجميع يعرفها”، واصفا اياها بـ”الخطوة العدائية”.

واضاف الحريزي :لا نستغرب من المحتلين للمطار من تحركهم، ولا يستطيع المحافظ الاعتراض عليهم ولا مجلس القيادة الرئاسي”، مبينا أن الأراضي اليمنية محتلة من قبل الأمريكيين والبريطانيين والدول المتحالفة معهم لتفرض علينا الحصار.

وأكد في الكلمة التي ألقاها خلال اللقاء التشاوري للجنة الاعتصام السلمي والمكونات القبلية، على أهمية عدم الاستسلام لتهديداتهم، لافتا إلى أن أبناء المهرة وكل أحرار اليمن مستمرين في نضالهم حتى رحيل كل جنود الاحتلال من البلاد.

وأوضح أن منزله ليس أغلى من المطار، ونطالبهم بالخروج منه، ومن كل منطقة يمنية يتواجدون بداخلها، مشير إلى أننا لم نطلب منهم الاعتذار وإنما الرحيل من أرضنا.

وبين، نتابع الأمور ونقيم الوضع عن الخطوات التي ستقوم بها اللجنة خلال الأيام القادمة.

واعتبر القيادي الحريزي، ان اقتحام منزله، جاء بعد أيام من انتقاده لمحافظ حضرموت فرج البحسني، وهذا أعتبره تهديد مباشر لي.

وحث جميع ابناء المهرة واليمن، الاستعداد للمرحلة القادمة، ورحيل المحتل أصبح حتمي وضرورة، وهذه مطالب الشعب اليمني بأكمله.

وأصدرت لجنة الاعتصام المناهض للاحتلال الأجنبي في المهرة، أمس الخميس، بيان ادانة واستنكار، أكدت فيه أن ناصر عسكرية واستخباراتية بريطانية وأمريكية وإماراتية وعناصر من الشرطة العسكرية بالمحافظة اقتحمت منزل الشيخ الحريزي في منطقة محيفيف، الذي لم يكن متواجدا أثناء عملية الاقتحام، قبل أن تغادر قوات الاحتلال المنزل بعد التجول فيه”.

المصدر: “وكالة الصحافة اليمنية”