الخبر وما وراء الخبر

دائرة العلماء بالمكتب التنفيذي لأنصار الله تعزي بوفاة العلامة ابوبكر بن علي المشهور

15

تقدمت دائرة العلماء والمتعلمين بالمكتب التنفيذي لأنصار الله بأحر التعازي والموساة لأمتنا الإسلامية وشعبنا اليمني في رحيل السيد العالم والعلامة العارف بالله أبو بكر بن علي المشهور الذي وافته المنية يوم الاربعاء ٢٨ ذ ي الحجة 1443هـ عن عمر ناهز ٧٧عاما بعد مرض عضال ألم به وتوفي على إثره بإحدى مستشفيات الأردن.

واشادت الدائرة في بيان لها الى مناقب العلامة الراحل “رحمه الله” الذي نشأ في كنف والده السيد العلامة علي بن أبي بكر، وحفظ القرآن الكريم ونال نصيبا من العلوم الشرعية واللغوية في حلقات والده وفي المدرسة الميمونة ببلدة أحور. مشيرة الى انه تلقى العلم عن جملة من العلماء كما تخرج على يديه كثير من الطلاب.

واكدت أن الفقيد الحبيب ابوبكر رحمه الله قضى جل عمره في العلم والتعليم والوعظ والارشاد وإحياء الأربطة ومدارس العلم بعد مماتها، فضلا عن افتتاح مئات الدورات الصيفية ومئات المؤلفات والقصائد الشعرية الهادفة، بالإضافة الى الأف المحاضرات والخطب والبرامج التوعوية، لافتة انه رغم تعرضه للكثير من مضايقات الوهابية والمد التكفيري الا انه وقف ضده وواجه هذا الانحراف وتنقل بين البلدان والعالم الاسلامي ليترك بصمات علمية وتربوية مشهود لها حتى لقي الله.

ونوهت دائرة العلماء والمتعلمين بالمكتب التنفيذي لأنصار الله الى ان رحيل العلماء العاملين ثلمة في الدين لا تسد وخسارةً كبيرة على الامة كونهم ورثة الأنبياء وصمام الأمان للأمة من الضلال والزيغ.