الخبر وما وراء الخبر

الشورى يستنكر جريمة التقطع ونهب الحجاج في المحفد بأبين

11

أدان مجلس الشورى بشدة جريمة نهب حجاج بيت الله الحرام العائدين إلى أرض الوطن بعد أدائهم مناسك الحج من قبل عصابة مسلحة في مديرية المحفد بمحافظة أبين.

واستنكر المجلس، في بيان له اليوم الثلاثاء ، ما تعرض له الحجاج العائدون من أعمال ترهيب ونهب وسلب لأموالهم ومقتنياتهم من قبل مجموعة من المسلحين المرتزقة بمديرية المحفد اعترضت الباص الذي يقلهم في طريق العودة إلى مناطقهم.

واعتبر البيان هذه الجريمة للعدوان وأدواته بحق الحجاح العائدين وصمة عار في جبين كل القوى السياسية الموالية للعدوان في المحافظات الجنوبية، وعيبا أسود بحق قبائل أبين الذين سمحوا للصوص وقطاع الطرق أن يتخذوا من أراضيهم ساحات للنهب وقتل المسافرين.

واستهجن البيان ما تقوم به الجماعات والعصابات المسلحة التابعة لدول العدوان من أعمال تعسفية وجرائم حرابة عبر المنافذ الواقعة تحت سيطرتها آخرها الاعتداء السافر على الحجاج الذي يتنافى مع كل المبادئ والقيم الدينية والقوانين الإنسانية والأعراف والأسلاف القبلية اليمنية الأصيلة.

وحمل البيان العدوان السعودي الإماراتي وأدواته كامل المسؤولية عن هذه الجريمة، وكل الجرائم المرتكبة بحق أبناء اليمن، سواء عبر الاستهداف العسكري أو الحصار الخانق وإغلاق مطار صنعاء الدولي وميناء الحديدة والطرقات وعدم التزامها بالهدنة.

كما حمّل الأمم المتحدة، وكافة الهيئات التابعة لها والمجتمع الدولي مسؤولية الصمت المخزي تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم حرب وتقطع ونهب المسافرين وحصار خانق منذ ثمان سنوات.