الخبر وما وراء الخبر

الحراك الجنوبي: زيارة بايدن للسعودية تهدف إلى استكمال ما بدأه سلفه ترامب في مشروعه المسمى صفقة القرن

9

ندد مكون الحراك الجنوبي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني الموقع على اتفاق السلم والشراكة، واستنكر بأشد العبارات الزيارة الاستفزازية التي قام بها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن للمنطقة.

واشار المكون في بيان له، إلى أن الرئيس الأمريكي كان مستفزا منذ الثواني الأولى بعد أن حطت طائراته ودنست قدماه الأراضي الفلسطينية المحتلة المغتصبة، حيث كان أول ما تحدث به اعترافه بأنه صهيوني.

ولفت البيان إلى الموقف الأمريكي المستمر والمتعاقب في احتضانه للمشروع الصهيوني الاستيطاني التوسعي.. موضحا أن زيارة بايدن للسعودية تهدف إلى استكمال ما بدأه سلفه ترامب في مشروعه المسمى صفقة القرن، التي بدأ التحضير لها بتهيئة المناخات لعلاقات العار التطبيعية بين بعض الأنظمة العربية المهرولة العميلة والكيان الصهيوني.

واضاف: ” حيث بات واضحا وجليا أن الخطوات التنفيذية لهذا المشروع بدأت تتجاوز أطر العلاقات السياسية والاقتصادية والتعاون الاستخباري إلى الإعداد لتشكيل حلف عسكري تحت مسمى ناتو الشرق الأوسط، يتبوأ فيه الكيان الصهيوني موقعاً أساسياً تحت مظلة وغطاء ودعم أمريكي لا محدود”.

وذكر مكون الحراك الجنوبي أنه لا سبيل لدرء الأخطار والتهديدات المحدقة بأمتنا التي ينطوي عليها قيام مثل هذا الحلف الذي يحاكي صلب مشروع العدو الأمريكي بتشكيل نظام إقليمي جديد تحت اسم الشرق الأوسط الجديد يكون الكيان الصهيوني ركانا أساسيا فيه إلا بمواجهة شاملة، عبر إطلاق انتفاضة شعبية تعيد استحضار مشاهد أمجاد وانتصارات الأمة الإسلامية وإسقاطها لكافة المشاريع العدوانية ضدها.

ودعا أبناء وشعوب وأحرار الأمة إلى التحلي بالوعي والإدراك وشحذ الهمم وتوحيد الصف، والالتفاف حول محور المقاومة (محور القدس) لمواجهة مخاطر التطبيع، وما يخطط له ويُعمل على تنفيذه وبتواطؤ من بعض الأنظمة العربية العميلة من إعادة احتلال مبطن بأسلوب الاحتلال الناعم، الذي يبدأ بتطبيع العلاقات، وينتهي بالوقوع في فخ ومصيدة العدو الصهيو – أمريكي.