الخبر وما وراء الخبر

ارتفاع عدد الوزراء المستقيلين من الحكومة البريطانية إلى 27 مابين مسؤولين ووزيرا

6

ارتفع العدد الإجمالي للوزراء المستقيلين من الحكومة البريطانية منذ يوم أمس الثلاثاء إلى 12 وزيرا عقب استقالة خمسة وزراء آخرين إضافة إلى ستة وزراء استقالوا من الحكومة في وقت سابق اليوم.

والوزراء الخمسة الذين أعلنوا استقالاتهم اليوم الأربعاء، هم كيمي بادنوش (وزير الدولة لشؤون المساواة) وجوليا لوبيز (وزير الدولة للشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة)، وميمس ديفيز (وزيرة العمل)، ولي رولي (وزير الصناعة)، ونيل أوبراين (وزير الإسكان والمجتمعات)، وأليكس بورغهارت.

وفي رسالة مشتركة، ذكر خمسة وزراء أن الحكومة “لا تستطيع العمل في ظل القضايا التي ظهرت للضوء والطريقة التي تم بها التعامل معها”.

وكان وزير الخزانة جون غلين ووزيرة الداخلية فيكتوريا أتكينز استقالوا من بين مجموعة من ستة ، بسبب “سوء تقدير” رئيس الوزراء وانعدام النزاهة.

وتأتي استقالة أكثر من 20 شخصا بينهم وزراء ومساعدين ومسؤولين في حزب المحافظين، بعد اعتراف جونسون بأنه ما كان ينبغي أن يعين النائب كريس بينشر في منصب نائب منسق الجناح البرلماني المحافظ في فبراير، بعد مزاعم بأن النائب تحرش برجلين الأسبوع الماضي، أحدهما نائب في مجلس العموم، أمام شهود في نادي كارلتون الخاص بوسط لندن ما أدى إلى رفع شكاوى إلى الحزب.

يذكر أن بينشر استقال من منصبه لكنه يبقى نائبا لأنه اعترف بأخطائه، لكن في مواجهة الدعوات التي تطالب بطرده من الحزب وإجراء تحقيق داخلي، تتزايد الضغوط على جونسون لاتخاذ إجراءات أكثر حزما.

ويطالب عدد متزايد من نواب حزب المحافظين بتغيير فوري لإحدى القواعد في كتاب القواعد الصادر عن لجنة عام 1922 للنواب من أجل إجبار جونسون على التنحي عن منصبه.