الخبر وما وراء الخبر

صعدة.. اختتام دورة حول التوعية بمخاطر الألغام ومخلفات العدوان

12

اختتمت اليوم الخميس، بمحافظة صعدة دورة تدريبية للتوعية بمخاطر الألغام والقنابل العنقودية ومخلفات العدوان نظمها المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام.

واستهدفت الدورة على مدى خمسة أيام، ٢٥ متدربا ومتدربة من مديريات حيدان- كتاف- رازح – الظاهر- شدا، بالتنسيق مع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والسلطة المحلية بالمحافظة وبدعم من منظمة اليونيسف.

وفي الاختتام أشاد وكيل المحافظة لشؤون الخدمات صالح عقاب، بالدور الإنساني للمركز التنفيذي في نزع الألغام ومخلفات العدوان، حاثاً المشاركين على أداء رسالتهم التوعوية للحد من وقوع المزيد من الضحايا جراء هذه الألغام والمخلفات القاتلة خاصة في المناطق الحدودية التي تنتشر فيها القنابل العنقودية.

من جانبه أشار نائب مدير فرع المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية بالمحافظة حميد مَهمَل إلى أهمية التوعية المجتمعية وإيصال الرسالة بمخاطر تلك المخلفات للحد من سقوط الضحايا.

وأكد أنه لا بد من عودة المواطنين إلى منازلهم ومزارعهم خاصة في المناطق الحدودية، ونشر الوعي حول مخاطر الألغام والقنابل وغيرها من مخلفات العدوان قبل عودتهم، محملا المنظمات الدولية مسؤولية الضغط على دول العدوان للسماح بدخول الأجهزة الكاشفة لتطهير المحافظات من الألغام والقنابل العنقودية.

فيما أكد مدير فرع المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام بالمحافظة العقيد أحمد أبو خلبه، أن صعدة تعتبر من أكثر المحافظات التي زرعت فيها الألغام وتعرضت للقصف الجوي بمختلف أنواع الصواريخ والقنابل ومنها القنابل العنقودية المحرمة دولياً.

وأشار إلى أنه تم رصد وتوثيق عدد 16 نوعا من هذه الذخائر الفتاكة، مبيناً أن المركز يتلقى بلاغات يومية عن سقوط ضحايا بسبب استمرار انتشارها في كثير من مديريات المحافظة، حاثا فرق التوعية على بذل أقصى الجهود للوصول إلى كافة المناطق المتأثرة.