الخبر وما وراء الخبر

اللجنة العليا للدورات الصيفية تختتم أنشطتها العلمية والمعرفية والترفيهية

10

اختتمت اللجنة العليا للدورات الصيفية أنشطتها العلمية والمعرفية والترفيهية للعام الجاري 2022م.. حيث شهد ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، اليوم الاثنين، الفعالية المركزية لاختتام الأنشطة والدورات الصيفية.

وشهدت الفعالية عروضا كشفية عكست مدى الانضباط والمهارات التي اكتسبها الطلاب خلال فترة الأنشطة الصيفية، وحمل المشاركون في العروض أعلام الجمهورية اليمنية، وشعارات الحرية وشعارات الدورات الصيفية، وصورا لقائد الثورة السيد بدرالدين الحوثي، وللشهيد القائد السيد حسين بدرالدين الحوثي.

وفي الاختتام استعرض وزير الشباب والرياضة محمد المؤيدي، النجاحات التي حققتها الأنشطة والبرامج الصيفية في إعداد النشء والشباب روحيا وبدنيا وبناء جيل متسلح بالعلم والمعرفة لمواجهة مخططات أعداء الأمة.

واعتبر هذا الاحتفال تتويجا لأنشطة الدورات الصيفية وما شهدته من حضور كبير وتفاعل مثمر في تنوع البرامج والأنشطة وما تحقق من نجاح في الإقبال على المدارس الصيفية في ظل تنامي الوعي واستشعار المسئولية بأهميتها في بناء جيل مستنير بالثقافة القرآنية.

ولفت الوزير المؤيدي، إلى أن الحضور الكبير في حفل اختتام الدورات الصيفية يجسد الاهتمام الرسمي والشعبي والتفاعل الكبير من قبل الجميع مع المدارس الصيفية.

وأشار إلى دلالات الاهتمام بالمدارس الصيفية والحرص على تفعيل دورها في تنوير أبناء اليمن من خلال تأصيل الهوية الإيمانية لدى الجيل الصاعد وتنمية معارفه وبناء قدراته وتنويع مهاراته وتجويد عطائه.

وتطرق إلى دور المدارس والدورات الصيفية في إكساب الطلاب المعارف النافعة والعلوم المفيدة والثقافة الصحيحة وتهيئتهم لتحمل المسئولية ورفع مستوى الوعي لديهم بالمخاطر المحدقة بالأمة، والمؤامرات التي يحيكها أعداء الأمة لاستهداف الشباب.

ونوه وزير الشباب باهتمام قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى والحكومة بالدورات والمدارس الصيفية ومستوى التفاعل المجتمعي الذي حظيت به خلال هذا العام، تجسيدا لأهميتها ودورها في تحصين جيل المستقبل ودفعه لتحمل مسئولياته في البناء والتنمية والدفاع عن الوطن وكرامة الأمة وتعزيز عوامل قوتها في مواجهة أعدائها.

وقال “حققت المدارس الصيفية نجاحا طيبا تجسد في حجم الإقبال عليها وتفاعل أبناء المجتمع والحرص على خارطة البرامج والأنشطة الدينية والثقافية والعلمية والرياضية والاجتماعية والمهارات والتدريب والمشاركات البناءة”.

وثمن الوزير المؤيدي جهود الكوادر العاملة في المدارس الصيفية والتي مثلت عنصر النجاح الأول لأنشطة هذا العام.. لافتا إلى أن العرض الكشفي لطلاب مدارس أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء يمثل حصادا نوعيا لمخرجات هذه المدارس وجهود المعلمين والمعلمات.

وأشاد بدور اللجنة العليا للدورات الصيفية وتفاعل اللجان المنظمة والفنية والفرعية والتربوية والتي ساهمت في إنجاح الدورات والأنشطة الصيفية وتعزيز الوعي بأهميتها وإظهار التنوع الفاعل والملموس في تنفيذ الخطة المركزية والحرص علي بناء جيل مستنير بهدى الله ومبادئ الدين الحنيف.

كما نوه وزير الشباب بتفاعل الطلاب مع الدورات الصيفية والأنشطة التي صاحبتها، وما تضمنه الحفل الختامي من إبداعات متنوعة في العرض الكشفي عكست مدى استفادة الطلاب من المدارس الصيفية.

وشهدت الفعالية التي حضرها قيادات في الدولة وعدد من العلماء والوزراء والمسؤولين والتربويين والمشائخ والشخصيات الاجتماعية، تخللها تلاوات لآيات من الذكر الحكيم وعروضا فنية وثقافية وإنشاديه ورياضية وإبداعية للطلاب عكست المستوى العالي من الوعي والاستفادة الكبيرة من الدورات الصيفية.

في ذات السياق أشار مدير مكتب السيد القائد سفر الصوفي لقناة المسيرة إلى أن فاعلية ومخرجات الدورات الصيفية في محافظات الجمهورية كانت مثمرة بجهود كبيرة من الدولة والمعلمين والأسر، مؤكدا أن مخرجات الدورات الصيفية تمثل باكورة خطوات نهضة علمية على طريق العلم والمعرفة والثقافة القرآنية في عموم اليمن.

من جانبه أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب أن الجيل الصاعد يعود إلى هويته الإيمانية اليمانية التي كادت أن تغرب في سماء اليمن بسبب التدخلات الخارجية.

نائب وزير الإرشاد فؤاد ناجي تحدث قائلا: إن” جيل اليمن الصاعد متشبع بثقافة القرآن والوعي لمواجهة الغزو الثقافي الذي يستهدفه.”

بدوره قال محافظ صنعاء عبدالباسط الهادي: “إننا اليوم نمتلك جيلا تحصن بالثقافة والهدى ويحمل وجدان وثقافة قرآنية.”