الخبر وما وراء الخبر

مات بضربة شمس في جو ماطر

109

بقلم / عبدالله الحضرمي ذمار نيوز Dhamar News

مات بضربة شمس في جو ماطر .. هذا مثل قد يضاف الى موسوعة الاكاذيب التاريخية الخارقة للمألوف والتي لا يكون لا يكون لها في العقل مكاناً. قصة المثل واصله وجذرة ، ان المصدر العسكري السعودي أراد انكار عملية عسكرية ناجحة نفذها مقاتلون يمنيون داخل أراضيه ، اسفر عنها تدمير محطة كهرباء جيزان ومقتل عدد من الجنود ، فبرر تدمير المحطة بهطول امطار غزيرة عاصفة وعلل مقتل الجنود بتعرضهم لضربة شمس شديدة . جو مشمس حارق لم تستطع عواصف الامطار الغزيرة التي دمرت محطة كهرباء تلطيف اثر حرارته على الجنود فماتوا محترقين ، حدث كوني خارق ، او كذبة خارقة .فإذا صدق المصدر فانه اعتراف بضلال عدوانهم على اليمن لدرجة ان السماء فتحت عليهم باباً من الغضب كما غضبت على قوم لوط .. واذا كذب المصدر وهذا هو الصواب فان الهزيمة باتت تسكن في رؤوسهم وجوارحهم واصبحت لديهم من اوضح الواضحات كما هو النصر لدى اليمنيين ، ويجري التمهيد الاعلامي وانتاج التبريرات بإلقاء الهزيمة على مسؤولية الكون رغم ان الضربات يمنية بحتة ولا دخل للطبيعة بها.