الخبر وما وراء الخبر

الجهاد الإسلامي: القصف الصهيوني على غزة يعكس حالة العجز والفشل الذي مني به العدو

10

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن القصف الصهيوني على قطاع غزة، يعكس حالة العجز والفشل الذي مني به جيش العدو الصهيوني جراء استمرار ضرب المقاومة وحيويتها واستمرارها خاصةً كتيبة جنين.

وشدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل في تصريح صحفي، اليوم السبت، أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يأمن العدو فهو عدو مجرم لا يفهم إلا لغة الدم والمقاومة، مؤكدًا أن أي تصعيد على غزة لن يكون نزهة.

وأوضح أن القصف الصهيوني على قطاع غزة، يأتي في سياق عدوان الاحتلال المتواصل والمستمر على الشعب الفلسطيني في جنين والضفة والقدس والأراضي المحتلة عام 48 وقطاع غزة، يعكس من خلاله حالة العجز والفشل الذي مني به من ضربات المقاومة وحيويتها واستمرارها، حيث أن كتيبة جنين باتت هاجساً أمنياً للعدو.

وبيّن المدلل، أن العدو الصهيوني يعتقد من خلال اغتياله لرجال الضفة أمس، أنه سيوقف المقاومة، لكن الشعب الفلسطيني تعود على التضحيات، فإن هذه الدماء الطاهرة تزيد الشعب الفلسطيني، تشبثاً بأرضه ومقدساته، وإصرار نحو تحقيق الانتصار والحرية.

ورأى المدلل، أن التصعيد على غزة هو محاولة لترميم قوة ردعه التي تراجعت بفعل المقاومة الفلسطينية، وفي إطار البازار الانتخابي، حيث أن حكومة العدو ذاهبة إلى الانتخابات، والساحة الصهيونية تعيش حالة إرباك سياسي نتيجة قوة وحيوية المقاومة الفلسطينية.

وبشأن التصعيد في غزة، قال المدلل: “إن شعبنا لا يأمن العدو الصهيوني وعدوانه مستمر على شعبنا، وأن أي تصعيد أو هجوم على قطاع غزة لن يكون نزهة للعدو الصهيوني، وشعبنا الفلسطيني لن يرهبه مثل هذا التصعيد ويوقف المقاومة”.

وكانت طائرات العدو الصهيوني، شنت صباح اليوم السبت، سلسلة غارات استهدفت موقعاً وعدة نقاط رصد تتبع المقاومة الفلسطينية في وسط وشمال القطاع.