الخبر وما وراء الخبر

في خطوة نحو إشهار العلاقات بينهما.. طائرة صهيونية خاصة تصل الرياض

9

في خطوة جديدة تكشف سير السعودية نحو إشهار علاقتها مع كيان العدو الصهيوني، وصلت طائرة صهيونية خاصة إلى عاصمة السعوديين الرياض.

وأظهرت بيانات ملاحية لموقع فلايت رادار وصول طائرة خاصة للعدو الإسرائيلي إلى العاصمة السعودية الرياض بعد توقف مؤقت في الأردن.

يُشار إلى أنه من فترة لأخرى تُقلع العديد من الرحلات من كيان العدو باتجاه السعودية وبعضها تكون سرية وتقل مسؤولين أمنيين صهاينة.

يأتي ذلك بعد أسابيع قليلة من إفصاح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان دون خجل عن التبيع مع كيان العدو، وقال إن صفقة التطبيع مطروحة مع إسرائيل منذ العام الفين واثنين وإن التطبيع بين بلاده وبين إسرائيل وكذلك بين المنطقة وإسرائيل سيحقق فوائد هائلة للجميع

وكانت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية كشفت، في 2 يونيو الحالي، أن اتفاقاً سعودياً صهيونياً مصرياً تم التوصّل إليه، يتيح للرياض فرض سيادتها على جزيرتي تيران وصنافير، مقابل فتح الأجواء السعودية أمام رحلات طيران كيان العدو، مشيرة إلى أن هذه الترتيبات الأمنية الجديدة ستعلن خلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى المنطقة، نهاية الشهر الجاري.

وفي المقابل، ستسمح المملكة السعودية لكافة شركات الطيران الإسرائيلية بالتحليق في مجالها الجوي، بعد أن كانت محصورة خلال الفترة السابقة على الرحلات الجوية الإسرائيلية المتوجهة إلى الإمارات والبحرين.

جاءت تلك الأنباء بعد زيارة منسق مجلس الأمن القومي الأمريكي للشرق الأوسط، بريت ماكغورك، ومبعوث وزارة الخارجية لشؤون الطاقة، عاموس هوكشتين، إلى السعودية، في محاولة لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن نقل جزيرتي تيران وصنافير إلى السيادة السعودية.

ويأتي ذلك في إطار التطبيع بين دول الخليج والكيان الصهيوني والذي بدأ علناً بعد توقيع إتفاقية “أبراهام” بين الامارات والبحرين وكيان العدو فيما التطبيع بين كيان العدو والسعودية لم يعلن عنه رسميا، حيث يتم الكشف بين الفينة والأخرى عن لقاءات تجمع مسؤولين كبار ورحلات مباشرة.

وفي الوقت الذي تشدد السعودية والدول المطبعة من حصارها على الشعب اليمني وتتعنت في تنفيذ التزامتها بالهدنة المعلنة من قبل الأمم المتحدة في 2 أبريل لتسيير 32 رحلة من مطار صنعاء الدولي إلى الأردن ومصر، خلال 4 أشهر، تفتح أجواءها ومطاراتها لطائرات أعداء الأمة ما يكشف عن التماهي بينما لمحاربة الشعوب العربية الحية وكسرالقوى المناهضة للعدو.