الخبر وما وراء الخبر

صنعاء.. صلح قبلي ينهي قضية قتل بين آل بدر وآل ناجي

6

نجحت وساطة قبلية اليوم الاثنين، من إنهاء قضية قتل بين آل بدر من قبائل بني حشيش وآل ناجي من قبائل نهم السر محافظة صنعاء.

وخلال الصلح القبلي الذي أشرف عليه عضو المجلس السياسي الأعلى – رئيس المنظومة العدلية محمد علي الحوثي، أعلن أولياء دم المجني عليه صدام حسين بدر من قبيلة بني حشيش العفو عن الجاني نوح عبدالباري ناجي من أبناء قبيلة نهم السر لوجه الله وتشريفاً للحاضرين واستجابة لتوجيهات قائد الثورة.

وفي الصلح، أشاد الشيخ الزلب، بموقف آل بدر وقبيلة بني حشيش في العفو عن الجاني استجابة لدعوة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في إصلاح ذات البين وحل النزاعات.. مؤكدا أن حل القضايا المجتمعية وإنهاء الثارات، يعزز من الصمود في وجه العدوان الأمريكي السعودي.

وأشار إلى أن ما يتعرض له اليمن من عدوان ومؤامرات يتطلب من الجميع تعزيز الاصطفاف والتلاحم والتفرغ لمواجهة العدوان، مؤكدا أن عفو آل بدر وقبيلة بني حشيش في هذه القضية يعبر عن أصالة القبيلة اليمنية بشكل عام وقبيلتي بني حشيش ونهم بشكل خاص اللتين لهما دور مشرف في مواجهة العدوان ورفد الجبهات بالرجال والعتاد.

فيما أكد المشايخ الحاضرين، على أهمية حل الخلافات التي يراهن عليها العدو لاستهداف الجبهة الداخلية، مشيرين إلى أن تماسك المجتمع اليمني وتمسكه بالهوية الإيمانية أفشل كل المؤامرات التي يحيكها العدوان ومرتزقته.

فيما أكد أولياء الدم، أن العفو يأتي استجابة لدعوة قائد الثورة في رأب الصدع وتعزيز قيم التسامح وإصلاح ذات البين.. مشيرين إلى أن إغلاق ملف القضية يأتي في إطار الحرص على التسامي فوق الجراح في ظل ما يتعرض له الوطن من عدوان وحصار وتقديرا لروابط الأخوة والجوار.

وقد عبرت قبائل نهم السر، عن الامتنان لموقف أولياء الدم وقبيلة بني حشيش كافة في التنازل عن القضية وعفوهم عن الجاني، مشيدين بمساعي وجهود المشايخ ولجنة الوساطة في تقريب وجهات النظر وصولاً إلى حل القضية.