الخبر وما وراء الخبر

شعبة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع تختتم دورة الدعم النفسي لـ 53 أسيرا محررا بذمار

37

نظمت شعبة الرعاية الاجتماعية التابعة لدائرة الرعاية الاجتماعية بوزارة الدفاع المنطقة الرابعة اليوم الخميس ، حفلا ختاميا للدورة الثقافية والدعم النفسي والمعنوي لعدد (53) أسيرا محررا من منتسبي الجيش واللجان الشعبية دفعة ” الشعار سلاح وموقف”.

وفي حفل الاختتام، أشاد محافظ ذمار، محمد ناصر البخيتي، بجهود قيادة المنطقة العسكرية الرابعة وشعبة الرعاية الاجتماعية في تنظيم هذه الدورة التنشيطية والاهتمام بالأسرى.

وأكد أن أكبر تضحية في مواجهة العدوان هي تضحيات الشهداء والجرحى والأسرى الذين يتعرضون للتعذيب في سجون المرتزقة خصوصا في مأرب، لافتا إلى أن تضحيات الأسرى كبيرة ومسؤولياتهم الجهادية أكبر.

وحث على المتابعة المستمرة لأوضاع الأسرى والاهتمام بهم وتدريبهم لكي يعودوا لممارسة دورهم الجهادي في ميادين البطولة.

فيما أشار مسؤول الأسرى في المنطقة العسكرية الرابعة المقدم بديع الشهاري في كلمة عن قيادة المنطقة، إلى حرص المنطقة الرابعة على تفعيل دور الأسرى في مواجهة أعداء الله في جبهات البطولة والكرامة.

ولفت إلى أن الأسرى المحررين عادوا أحرارا شامخين فيما خابت أمال الأعداء، فلم يكن سجنهم سوى محطة استفادوا منها دورسا في مواصلة السير على نهج الشهيد القائد ومشروع المسيرة القرآنية.

من جانبه أوضح مسؤول شعبة الرعاية الاجتماعية في المنطقة الرابعة العقيد عبداللطيف لقمان، أن الدورة تأتي ضمن برنامج الشعبة في رعاية الأسرى والجرحى وتأهيلهم وتفعيل دورهم في مختلف المجالات.

بدوره أشار مدير إدارة التدريب بشعبة الرعاية الاجتماعية النقيب أحمد لقمان، إلى أن الأسرى أهل وفاء وتضحية ويحملون ثقافة المشروع القرآني.

وفي كلمة الخريجين، أشاد أمين المروني بجهود كل من ساهم في إنجاح الدورة.

وفي ختام الحفل، الذي تخلله فقرات من البرع الشعبي، كرم مسؤول الأسرى في المنطقة الرابعة ومسؤول شعبة الرعاية الاجتماعية ومديرا فرع هيئة الزكاة إبراهيم المتوكل ومكتب الشباب علي العوش، الأسرى بشهادات تقديرية وهدايا رمزية.